يستعد الصقارون السعوديون للمنافسة من أجل كسر الرقم القياسي الذي سجل على أرض مهرجان الملك عبدالعزيز لأسرع صقر، يقطع مسافة 400 متر في مسابقة الملواح، التي ستنطلق يوم غد في مَلهم شمال مدينة الرياض بتنظيم من نادي الصقور السعودي. وكان المهرجان قد سجل في نسخته الثانية العام الماضي رقماً قياسياً، للصقر (أسود)، وهو جير تبع قرناس، لصاحبه محمد بن برغش المنصوري، عندما قطع مسافة 400 متر نحو الملوّح في 16.055 ثانية، ليكون أسرع صقر في مسابقات الملواح للسعوديين، فيما سجل الصقر (مدريد T2) رقماً آخر كأسرع صقر للمشاركين الدوليين، وهو جير تبع قرناس، شارك به الفريق الإماراتي (F3-K)، وتمكن من قطع المسافة المطلوبة في 15.455 ثانية.

وشهد مهرجان الملك عبد العزيز للصقور في نسخته الثانية مشاركة 2350 صقراً في مسابقاته،ما أهّله لدخول موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية كأضخم بطولة للصقور في العالم، إذْ تتميز مسابقاتها بمنافسات قوية مليئة بالإثارة، لاسيما المنافسات الدولية،التي سجل فيها الإماراتيون والبحرينيون حضوراً قوياً، وحازوا المراكز الأولى للأشواط المخصصة للملاك والمحترفين الدوليين. وستشهد النسخة الثالثة من مهرجان الصقور 35 شوطاً تأهيلياً لملواح السعوديين، و 24 شوطاً تأهيلياً للدوليين، في حين خصص 25 شوطاً نهائياً للسعوديين (كؤوس الملك عبدالعزيز)، منها شوط لصقور الإنتاج، بالإضافة إلى أربعة أشواط كؤوس للدوليين، أما مسابقة المزاين، فخصص لها نادي الصقور السعودي سبعة أشواط، ضمن فعاليات المهرجان الذي يستمر حتى 12 ديسمبر المقبل.