وجه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، رئيس اللجنة الرئيسية للدفاع المدني بالمنطقة،مختلف الجهات المعنيّة بمضاعفة الجهود والتنسيق الكامل ومواصلة تنفيذ الخُطط العملية المُعدة للتعامل مع الحالات المطرية، مؤكداً على الإشراف والمتابعة المستمرة للمشاريع الحالية لدرء أخطار السيول، والإلتزام بالجدول الزمني لإنجازها.

وأشار سموه ، في توجيهه للجهات المعنية، إلى ضرورة العمل لما فيه سلامة المواطنين والمقيمين بالمنطقة ومحافظاتها والمراكز والقرى التابعة، والتعامل مع المناطق التي عادةً ما تشهد تجمعات للمياه حرصاً على انسياب الحركة المرورية حتى انتهاء المشاريع الجارية في هذه المواقع.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه اللجنة الرئيسية للدفاع المدني بالمنطقة، بحضور أعضاءها من مديري الإدارات الحكومية.

وقدم مدير الدفاع المدني بالمنطقة اللواء عبدالرحمن الحربي، خلال الإجتماع عرضاً عن الاستعدادات والإجراءات التي قامت بها المديرية العامة للدفاع المدني للتعامل مع الحالات المطريّة والظروف المصاحبة لها، كما قدّم أمين المنطقة، رئيس لجنة المتابعة المتعلقة بمواجهة مخاطر السيول والأودية، المهندس فهد البليهشي، عرضاً مرئياً تفصيلياً للأعمال والمشاريع التي يُمكن من خلالها درء مخاطر السيول عن المنطقة، وما تم معالجته من مواقع تكورات مياه الأمطار، وما هو تحت التنفيذ حالياً، والمشاريع اللازمة المستقبلية، فيما ناقش الاجتماع أيضاً بقية الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال.