كشف وزير الصحة رئيس المجلس الصحي السعودي الدكتور توفيق الربيعة عن مشروعات كثيرة ‏قادمة سيتم الإعلان عن كافة تفاصيلها قريبا منها: الملف الصحي الموحد مشروع (نفيس) والذي يضم منظومة صحية متكاملة، وهناك أيضا العيادات الافتراضية والتي بدأ تطبيقها وتنفيذها خلال الجائحة‏ وقريباً سيتم التوسع بها بشكل أكبر وهو ما يتيح التواصل ‏مع الطبيب بموعد مع توفير كل بيانات المريض وأي معلومات صحية أو اختبارات عملها المريض يستطيع الطبيب الاطلاع عليها.

ونوه خلال افتتاح مؤتمر ومعرض الصحة الرقمية الدولي (HIMSS) في الرياض أمس إلى عزم الصحة للسعي في توحيد تطبيقاتها بحيث يكون لدى الوزارة بوابة واحدة وتطبيق واحد للخدمات الصحية في المملكة يتيح الوصول إلى جميع التطبيقات الصحية من خلال تطبيق صحتي ونتوقع أن ينطلق هذا في بداية عام 2021، وكذلك الذكاء الاصطناعي سوف يكون له دور كبير في إحداث نقلة نوعية من خلال ربط الأجهزة المختلفة ‏باستخدام تقنية الأشياء ‏في الصحة الرقمية.

وقال إن المملكة أخذت ‏الصحة الرقمية كأولوية قصوى لتطوير الخِدْمات الصحية في المملكة حيث تم البدء في مجموعة من المشروعات منها تطبيق (موعد) والتي تعطي خدمة حجز المواعيد ‏المركزية وقد سجّل في هذا التطبيق 14,000,000 شخص وعمل أكثر من 60,000,000 موعد وكذلك خدمة (الرعاية الصحية عن بعد )أو الرعاية الصحية الافتراضية عن طريق تطبيق (صحة) والذي يتيح لأي شخص التواصل مع الطبيب عن بعد، وهذا ولله الحمد تقدم كبير ‏في توفير خدمة صحية للكثير وهذه الخدمة الصحية كان توفيرها منذ أكثر من عامين.

‏وأشار إلى أن الصحة عملت على تطبيقات توفير الأدوية إلكترونياً بحيث أن الشخص يأتيه رسالة ويستطيع أخذ الدواء من أي صيدلية من خلال مشروع (وصفتي) والذي أسهم ولله الحمد ‏في زيادة مستوى الرضا.

من جانبه قال الأمين العام للمجلس الصحي السعودي الدكتور نهار بن مزكي العازمي أن جائحة (COVID-19) دفعت الأنظمة الصحية إلى تعديل عملياتها وسير عملها بشكل أسرع، لافتاً إلى أن المملكة بذلت جهودا كبيرة لمواجهة تبعات كورونا واتخاذ التدابير اللازمة للسيطرة عليها والحد من انتشارها والوقاية منها.

وزير الصحة: ما زلنا نحكم سيطرتنا على كورونا

أكّد وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، أن المملكة حققت نجاحاً كبيراً في السيطرة على فيروس كورونا.

وقال الربيعة، في تغريدة عبر حسابه في تويتر: «الحمد لله ما زلنا نحكم سيطرتنا على فيروس كورونا في المملكة، حيث نشهد نزولاً في عدد الإصابات، وهذا نتيجة الدعم اللامحدود من خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد -حفظهما الله- ثم وعي والتزام المجتمع».

وأضاف: «نؤكّد على ضرورة مواصلة الالتزام لحين إعلان تعافي آخر حالة، بإذن الله تعالى».