أطلقت شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة لأحد أكثر مشاريع السياحة المتجدّدة طموحًا في العالم، مسابقة البحر الأحمر للفنون، لتسليط الضوء على الجمال الطبيعي المتنوع الذي تتميز به منطقة مشروع البحر الأحمر من خلال أعمال فنية أصيلة بأيدٍ سعودية.

وتأتي المسابقة تأكيدًا على جهود الشركة على أهمية الاستفادة من الخبرات والمهارات المحلية ودعمها وتمكينها من خلال توفير منصة لعرض أعمالهم الفنية لزوار الوجهة، وإثراء صناعة الضيافة والسياحة البيئية الفاخرة بالأعمال الفنية السعودية. وسيتم اختيار أفضل الأعمال الفنية واستخدامها في التصميم الداخلي للفندق الإداري الذي يحتوي على 144 غرفة في مدينة الموظفين والمزمع افتتاحه في أبريل من عام 2021.

الاستثمار في المواهب والفنانين السعوديين

بهذه المناسبة علق الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير جون باغانو قائلًا: «يسعدنا أن نطلق هذه المسابقة الفريدة من نوعها والتي تهدف إلى توثيق الجمال البيئي المتنوّع على ساحل البحر الأحمر. ونهدف من خلال هذه المبادرة الاستثمار في المواهب الوطنية والفنانين السعوديين وإتاحة الفرصة لهم ليكونوا جزءًا فعالًا في تطوير الوجهة وإثرائها بأعمال فنية أصيلة».

وأضاف: «تتميّز المملكة بجمالها الطبيعي وخاصة وجهتنا المتميزة بتنوّعها البيئي الفريد وجزرها البكر والحياة البحرية الثرية فيها. وندرك أن المواهب الوطنية والفنانين المحليين هم الأجدر والأقدر على إظهار هذا الجمال الطبيعي من خلال الوسائط التي يختارونها».

تتويج الفائزين بجوائز مالية وتذكارية

يمكن للكبار والأطفال التسجيل ومشاركة أعمالهم الفنية من 29 نوفمبر إلى 24 ديسمبر 2020، وتشمل المسابقة مجموعة من الفئات والوسائط الفنية مثل: التصوير الفوتوغرافي، والنسيج، والرسم، والخط العربي. وسيتم عرض الأعمال الفنية لخمسة عشر فائزًا في فندق مدينة الموظفين وسُيتوّج الفائزون بجوائز مالية وتذكارية. كما سيتم ترشيح المشاركات للقائمة القصيرة والتحكيم في الفترة من 27 ديسمبر 2020 إلى 20 يناير 2021، وسيتم الإعلان عن الفائزين في 21 يناير 2021.

وتأتي المسابقة كأحد جهود الشركة لإشراك الشباب السعودي والمجتمع المحلي في المشروع. وكانت قد اختتمت مؤخرًا مسابقة العمارة المستدامة التي دعت من خلالها المعماريين السعوديين للمشاركة وتسليم تصاميمهم المبتكرة لمبنى المركز المجتمعي في مشروع البحر الأحمر. وستحتفل الشركة في ديسمبر الجاري بتخريج الدفعة الأولى من برنامج نخبة الخريجين، بالإضافة إلى إتمام الطلبة المنتظمين في برنامج منح البحر الأحمر لسنتهم الأولى من رحلتهم الدراسية في مجال إدارة الضيافة الدولية بجامعة الأمير مقرن في المدينة المنورة وباعتماد من كلية لوزان السويسرية.

سياحة فاخرة ومعالم ثقافية وتراثية

سيرحب مشروع البحر الأحمر بأول دفعة من زواره بحلول نهاية عام 2022. وتشمل المرحلة الأولى للمشروع 16 فندقًا فخمًا على خمس جزر ومنتجعين في البر الرئيس، بالإضافة إلى مراكز ترفيهية، ومطار دولي، والمرافق العامة واللوجستية.

وشركة البحر الأحمر للتطوير (www.theredsea.sa) شركة (مساهمة مقفلة)، مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية. وتأسست لتقود عملية تطوير «مشروع البحر الأحمر» الذي يعتبر وجهة سياحية فاخرة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة، وتضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية، حيث سيتم تطوير المشروع على مساحة «28» ألف كيلومتر مربع من الأراضي البكر في الساحل الغربي للمملكة، ويضم أرخبيلًا يحتوي على أكثر من «90» جزيرة وبحيرة بكر، بالإضافة إلى جبال خلابة، وبراكين خامدة، وصحارى، ومعالم ثقافية وتراثية.