يحل الاتحاد، اليوم الأربعاء ضيفاً على الشباب، في ذهاب نصف نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال، خلف أبواب مغلقة، وذلك على ملعب الأمير خالد بن سلطان بنادي الشباب، في المباراة المؤجلة من 18 مارس الماضي بسبب جائحة كورونا.

وقامت لجنة من الاتحاد العربي امس الأول بفحص ملعب المباراة، والتجهيزات الاخرى مثل غرف ملابس اللاعبين وغرفة تقنية الفيديو، وغيرها.

ويعلق الفريقان آمالاً كبيرة لمواصلة المشوار نجو المباراة النهائية، خاصة انهما غائبان منذ سنوات عن منصات التتويج.

ويلتقي الفريقان إياباً في الرابع من يناير 2021، على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية في جدة.

وكانت اللجنة المنظمة لبطولة الأندية العربية لكرة القدم اعتمدت في 19 أكتوبر موعدي ذهاب وإياب نصف النهائي بين الشباب والاتحاد، وذلك بعد توقف المنافسات في الأشهر الماضية بسبب فيروس كورونا المستجد.

وسيتم إعلان موعد مباراة الإياب بين فريقي الرجاء المغربي والإسماعيلي المصري في وقت لاحق، بعد فوز الأخير في مباراة الذهاب في مصر 1-0.

وكان النجم الساحلي التونسي أحرز لقب النسخة الماضية، بفوزه على الهلال 2-1 في أبريل 2019.

بدأ الاتحاد مشواره في البطولة بالفوز على العهد اللبناني 3-0 في جدة والتعادل السلبي في بيروت، وفي ثمن النهائي تخطى الوصل الإماراتي ذهاباً وإياباً بنتيجة واحدة 2-1 في دبي وجدة، فيما تعادل في ربع النهائي مع أولمبيك آسفي 1-1 في جدة، وفاز عليه 1-0 على أرضه.

ويعيش الشباب حالياً أفضل حالاته الفنية التي وضعته في قمة ترتيب الدوري دون خسارة، ويتطلع إلى استغلال ذلك لتحقيق فوز مريح يضع من خلالها قدماً في النهائي، خصوصاً وأنه يملك أسماء مميزة في جميع الخطوط.

ولا يختلف الاتحاد كثيراً عن نده، فهو يمر بمرحلة جيدة بعد ست جولات من الدوري المحلي، إذ حقق فوزين وثلاثة تعادلات وخسر في مباراة واحدة فقط.

ويملك الاتحاد مجموعة من العناصر المميزة في جميع الخطوط، ويأمل في الخروج بنتيجة إيجابية سواء الفوز أوالتعادل على أقل تقدير.

ويعول الاتحاديون كثيراً على البطولة العربية لاستعادة هيبتهم الكروية المفقودة منذ مواسم عدة، بعد معاناة من شبح الهبوط.

واستقر البرازيلي فابيو كاريلي، المدير الفني للاتحاد على الخماسي الأجنبي الذي سيشارك في البطولة، وهم الثلاثي البرازيلي مارسيلو جروهي وبرونو هنريكي ورومارينهو داسيلفا، إلى جانب المصري أحمد حجازي وجاري رودريجيز من الرأس الأخضر.

على الجهة المقابلة، استهل الشباب مشواره في البطولة بالفوز ذهاباً على شباب الساورة 3-1 في برج بوعريرج وإياباً 2-0 في الرياض، وفي ثمن النهائي تجاوز شباب الأردن بعد الفوز 1-0 في الرياض والتعادل 1-1 في عمّان، وفي ربع النهائي تغلب على الشرطة العراقي 6-0 في الرياض، و1-0 في أربيل.

وتأكد غياب البرتغالي فابيو مارتينز صانع ألعاب الشباب عن مباراة اليوم، بعدما أثبتت الفحوصات الطبية حاجته للتأهيل من إصابة في الحوض.

وكان مارتينز غاب عن مباراة الشباب أمام ضمك في المرحلة السادسة من الدوري السعودي جراء الإصابة نفسها.

وهذه هي المباراة الخامسة بين الفريقين في البطولات الخارجية، ويملك الاتحاد أفضلية لفوزه على الشباب في ثلاث مباريات، فيما حقق الأخير انتصارين.