تقرر تأجيل اجتماع مجموعة «أوبك +» لمدة يومين من أجل منح الوزراء المزيد من الوقت للتوصل إلى اتفاق، مع زيادة الانقسامات حول قرار تخفيف قيود الإنتاج الشهر المقبل. وقرر وزراء دول «أوبك» بعدما بدأوا اجتماعًا افتراضيًا امس الاول ، تأجيل المرحلة الثانية من المحادثات بعد تعثر الاتفاق على تمديد تخفيضات الإنتاج الحالية بينهما، قبل اجتماع مخطط عقده مع روسيا وحلفاء آخرين من خارج المنظمة .

وقالت «فاينانشيال تايمز: من المقرر أن تجتمع «أوبك+» مجددًا الخميس بدلاً من الثلاثاء، وذلك لتوفير المزيد من الوقت لإجراء مناقشات. وناقش وزراء «أوبك» في اجتماعهم ما إذا كانوا سيزيدون إنتاج النفط في يناير كما هو مخطط، أو يمددون تخفيضات الإنتاج الحالية. والمعروف أنه وفقا لاتفاق ابريل المقبل من المقرر زيادة الانتاج بمقدار مليوني برميل في يناير المقبل ، لكن المخاوف متزايدة بشأن امكانية أن يؤثر ذلك على الاسعار بالسلب لاسيما وانها لازالت أقل 30% عن بداية العام الحالى قبل أزمة كورونا .

من جهة أخرى كشف مسح حديث عن ارتفاع إنتاج أوبك من النفط للشهر الخامس على التوالي في نوفمبر مع زيادة الإنتاج الليبي. ووجد المسح الصادر عن وكالة «رويترز»، أن منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» التي تضم 13 عضوا ضخت 25.31 مليون برميل يومياً في الشهر الجاري، بزيادة 750 ألف برميل يومياً عن إنتاج أكتوبر .