تعادل فريق الاتحاد مع ضيفه الشباب بنتيجة 2-2 ضمن ذهاب نصف نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال، في مباراة قوية ومثيرة، إلا أن الحكم العماني أحمد الكاف لم يجارِ قوة المواجهة ففشل في إدارتها بأخطائه العديدة التي تضرر منها الاتحاد، وأبرزها احتساب هدف غير صحيح للشباب.

بداية اللقاء بشحن نفسي من الجانبين مما أدى لارتكاب عدد من المخالفات على الطرفين توقف معها اللعب كثيرًا، انطلق رودريغيز بكرة من الجهة اليسرى ومرر كرة بينية لرومارينهو وضعها على يسار الحارس كهدف أول للاتحاد د(11).

اندفع لاعبو الشباب للأمام في محاولة لتعديل النتيجة في ظل تواجد 4 من لاعبي الوسط أسلوبهم هجومي هم العابد والعمار وبانيغا وجوانكا، ومن أمامهم الحمدان الذي استسلم للرقابة التي فرضت عليه من ثنائي قلبي دفاع العميد حجازي وعمر هوساوي، مما جعله يخرج من المنطقة للهروب من الرقابة، وجاءت أولى المحاولات الشبابية بتسديدة من جوانكا تصدى لها غروهي، وتسديدة أخرى من العابد اعتلت العارضة بعد خطأ دفاعي من حجازي.

في المقابل اعتمد الاتحاد على إغلاق المناطق الخلفية، والضغط على المستحوذ على الكرة وتقارب الصفوف والتركيز على المرتدات لاستغلال سرعة رودريغيز الذي شكل خطورة على مرمى الليث بتحركاته المزعجة، حيث راوغ الصقور والعابد من الجهة اليسرى وسدد كرة مرت بجوار القائم الأيمن، وسعى العميد لاستغلال المساحات الموجودة بين المحور الشبابي الوحيد ندياي وبين خط الدفاع.

واستهل الشباب الشوط الثاني بضغط مبكر تمكن معه من تعديل النتيجة بعد مرور 4 دقائق بعد كرة عرضية من الحمدان وضعها جوانكا في الشباك.

تحصل بعدها العابد على ركلة جزاء عقب رجوع الحكم لـ»الفار» نفذها بانيغا تصدى لها غروهي ببراعة، انطلق رودريغيز من الجهة اليمنى ولعب كرة عرضية أخطأ الصقور في التعامل معها بعدما لعبها بالخطأ اصطدمت في العارضة، وتحامل الحكم أحمد الكاف على لاعبي الاتحاد كثيرًا، ومنها احتسب خطأ على المالكي بعد انتهاء الهجمة بوقت وبالرغم من تلقي عبدالإله والعابد العلاج في أرض الملعب، إلا أن الحكم طلب من المالكي الخروج وأبقى على نواف، واحتساب أخطاء للشباب لا صحة لها، مما أخرج لاعبي الاتحاد عن طورهم.

واحتسب الحكم هدفًا شبابيًا ثانيًا غير صحيح بعد احتكاك ندياي مع عمر هوساوي، لتصل الكرة لإيقور أودعها الشباك د(79).

وبعد دقيقتين تمكن نجم المباراة غاري رودريغيز من تعديل النتيجة بعد تبادل للكرة بينه وبين سعود من الجهة اليمنى صوبها برونو ارتدت من الحارس أكملها رودريغيز في الشباك.