مكَنت جمعية المودة للتنمية الأسرية بمنطقة مكة المكرمة 128 متطوعا من المشاركة في تقديم التطوع المتخصص والمجتمعي والتعاوني بمعدل 2829 ساعة تطوعية، وبمناسبة يوم التطوع السعودي والعالمي الذي يوافق تاريخ 5 ديسمبر من كل عام تفتخر جمعية المودة للتنمية الأسرية بالمتطوعين الذي قدموا خدماتهم لها. وأكد المهندس فيصل السمنودي رئيس مجلس إدارة جمعية المودة أن الجمعية تتقدم بالشكر لكل المتطوعين الذين قدموا خدماتهم التطوعية للجمعية التي كان لها الأثر الواضح في دعم رسالة الجمعية لخدمة الأسرة ودعم واستقرارها، حيث ساهم المتطوعين بتقديم 2829 ساعة تطوعية كان العائد الاقتصادي من التطوع 114,462 ريال وإجمالي العائد على كل مستفيد 2.11 ريال. وبيّن المهندس فيصل إلى أن الجمعية استفادت من التطوع المتخصص (Pro bono) حيث وصل عدد المتطوعين 78 متطوع متخصص قدموا من خلالها 2229 ساعة تطوعية كان عائدها الاقتصادي 104,320 ريال، وفي التطوع التعاوني شارك مع المودة 50 متطوع قدموا 600 ساعة تطوعية وكان عائدها الاقتصادي على التطوع 10,142 ريال، وأن المتطوعين في المودة يخضعون لعدة دورات ومقابلات تساعد على تأهيلهم لسوق العمل عبر التجربة والممارسة العملية في الجمعية، بالإضافة للمهارات التخصصية للعمل يتم كذلك تدريبهم على قيم مهمة مثل الالتزام والمسؤولية والمبادرة والتعاون وقيادة فريق العمل. كما أشار السمنودي أن العمل التطوعي تجاوز مفهومه التقليدي أنها مبادرة خيرية تهدف إلى دعم المجتمع بل أصبح توجه دولي ويتجلى هذا الاهتمام بالعمل التطوعي في المملكة ليصبح مكون من مكونات رؤية 2030، حيث يمثل محور الوطن الطموح أحد المحاور الثلاثة في الرؤية وهو محور يتناول مسؤولية المواطن تجاه مجتمعه من خلال تمكين ثقافة العمل التطوعي، والمودة تسعى في خطتها القادمة إلى زيادة عدد المتطوعين في الجمعية والمساهمة في تحقيق رؤية 2030 التي ضمن أهدافها رفع عدد المتطوعين في المملكة العربية السعودية من 11 ألف متطوع إلى مليون متطوع بحلول عام 2030م.