دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية في قاعة الاجتماعات بالإمارة إلكترونيا مبادرة جمعية حياة لسرطان الثدي للكشف المبكر باستخدام التصوير الإشعاعي "المامو غرام" بشعار "لا تتردي نحن معك"، بحضور رئيس مجلس إدارة الجمعية ميساء بنت محمد السويلم وأعضاء الجمعية.

وتستهدف المبادرة تصحيح المعتقدات الخاطئة عن سرطان الثدي وتعزيز أهمية دور البيئة المحيطة للمرأة، إضافة إلى رفع وعي النساء بأهمية إجراء فحوصاتها ضمن أسلوب حياتها الصحي، وتشجيع النساء على إجراء الفحص المبكر لسرطان الثدي، وثمن سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان الجهود التي تقوم بها الجمعية في تعزيز أنماط الحياة الصحية والتخفيف من عبء المرضى تماشيًا مع مبادرات منظومة الصحة ورؤية 2030، و تقديم المبادرات التوعوية لسرطان الثدي في إطار جهود الدولة -رعاها الله- في مجال التنمية الصحية، مؤكدًا أهمية المبادرة الهادفة إلى لتعريف بمخاطر سرطان الثدي، من حيث الأسباب وطرق الوقاية والاكتشاف المبكر والعلاج.

من جهة أخرى، استقبل أمير الحدود الشمالية في قاعة الاستقبالات بالإمارة، عددًا من الأشخاص ذوي الإعاقة، بمناسبة اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة، يرافقهم أعضاء مجلس إدارة جمعية الإصرار لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، ومجلس إدارة الجمعية السعودية للتربية الخاصة "جستر".

وأكد سمو الأمير فيصل بن خالد أن رؤية المملكة 2030 أكدت على الاهتمام بأبنائنا من ذوي الإعاقة عبر تعزيز دورهم ودمجهم بالمجتمع وتأهيلهم، وتذليل جميع التحديات، وتسخير الإمكانيات كافة لخدمتهم، إضافة لإيجاد منظور اجتماعي إيجابي من خلال الأنشطة الاجتماعية المختلفة، مؤكدًا أن الإعاقة أصبحت محفزًا لأصحابها وهم دائمًا متميزون عبر الكثير من مشاركاتهم الفاعلة، لافتًا إلى أهمية مواصلة الجهود من قبل الجمعيات كافة والعمل والحرص في جانب التعليم والتدريب والتأهيل للأشخاص ذوي الإعاقة.

وأشار سموه إلى حرص المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، على تسخير الإمكانيات المادية والعلمية والفنية والبشرية كافة لخدمة هذه الفئة الغالية على قلوب الجميع، سائلاً المولى -عز وجل- أن يبارك بالجهود وأن يديم على هذه البلاد نعمة الأمن والأمان والنماء الدائم.