رفض فابيو كاريلي المدير الفني لفريق الاتحاد منح لاعبيه راحة عقب فراغهم من مباراة الشباب أمس الاول في نصف نهائي كأس محمد السادس للاندية الأبطال، والتي انتهت بالتعادل 2/‏2.

وأغلق الجهاز الفني ملف البطولة العربية مؤقتًا، استعدادًا لمباراة الوحدة المقررة يوم الاحد ضمن الجولة السابعة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين. وأدى الفريق تدريبات استرجاعية بعد مباراة الشباب، فيما سيخضع كريم الاحمدي وفهد المولد وعبدالرحمن العبود لتدريبات مكثفة بعد غيابهم عن المباريات الفترة الماضية.

وكان جروهي اعتبر أن فريقه قدم مباراة كبيرة أمام الشباب، في تصريح عقب تلك المباراة، موجهًا الشكر للاعبين على المجهود الكبير، مؤكدًا أنه لم يتم حسم التأهل بعد. وعن مستوى تحسن الدفاع قال غروهي: إن التضحية التي قدمها اللاعبون هي سبب هذا التحسن والجو المثالي بين الجميع في غرفة الملابس.

وعلق بعض اللاعبين عبر حساباتهم الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي، فقال رومارينهو: «إن الفريق قدم عملًا كبيرًا، فيما ابدى رودريجيز، سعادته بنجاحه في مساعدة الفريق من خلال تسجيل هدف وصناعة أخر». وكانت الفريق الاتحادي، قد وصل إلى جدة قادما من الرياض، في ساعة مبكرة من صباح أمس، وتجمع اللاعبون مساء أمس لبدء التحضير لمباراة الوحدة. ويحاول الاتحاديون استثمار المعنويات العالية، التي اكتسبها اللاعبون بالتعادل خارج الأرض مع الشباب في البطولة العربية، خاصة في ظل تألق عدد كبير من اللاعبين، في مقدمتهم جاري رودريجيز وأحمد حجازي ورومارينهو وعمر هوساوي ومارسيلو جروهي وسعود عبدالحميد والمالكي وحتى السواط قبل خروجه.

ويعول الاتحاديون كثيرًا على مباراة الوحدة، للتقدم للامام في جدول الترتيب، خاصة أن الفريق حقق هذا الموسم أفضل بداية له منذ عدة مواسم.

ويدرس كاريلي، الدفع ببريجوفيتش في مركز رأس الحربة، لمنح اللاعب الفرصة الأكبر لاستعادة حاسة التهديف، والدخول بقوة في اجواء المباريات، خاصة أنه نال راحة كافية، لعدم مشاركته في مباراة الشباب، لعدم اختياره ضمن الخماسي الأجنبي المشارك في البطولة العربية.