يتابع 29 موظفًا بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تسهيل دخول المعتمرين والمصلين يوم الجمعة، ويؤدون دورهم من خلال توجيه المصلين إلى المصليات المخصصة لهم، ومعالجة الملاحظات بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

​وأوضح مدير إدارة الساحات أحمد العتيبي أن جهود إدارته تتضاعف خلال يوم الجمعة، عبر إرشاد التائهين، ومساعدة كبار السن، وذوي الاحتياجات الخاصة، والحرص على الحد من الافتراش، ومنع وضع الأمتعة داخل الساحات.

وأفاد العتيبي أن الإدارة تعمل على تسهيل وصول المصلين إلى داخل المسجد الحرام، بحيث يصل الجميع إلى أروقة المسجد وتوسعاته بكل يسر وسهولة، ويتطلب هذا الأمر إخلاء الممرات، وعدم السماح لأحد بالجلوس فيها والتسبب في إغلاقها، وكذلك يتم توجيه المعتمرين إلى نِقَاط الفرز الخاصة بهم، وتمكين الفرق الإسعافية من الوصول إلى الحالات المرضية التي تحتاج إلى تدخل سريع.

وأشار إلى أن هناك تعاونًا بين إدارات الرئاسة حيت يتم تفعيل ذلك بالتنسيق مع الإدارة العامة للحشود والتفويج، من خلال تحديد المسارات الرئيسية داخل ساحات المسجد الحرام التي تساعد على عدم الجلوس فيها، والبالغ عددها أكثر من 15 مساراً، و20 مدخلاً، وتكثيف أعداد المشرفين والمراقبين فيها؛ لضمان خلوها من كل ما يعوق حركة المعتمرين والمصلين أثناء دخولهم إلى المسجد الحرام وخروجهم منه.