رحب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، بإعلان وزير الخارجية الكويتي وزير الإعلام بالوكالة الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح، عن مباحثات مثمرة بشأن جهود تحقيق المصالحة الخليجية.

وثمن العثيمين، جهود المصالحة التي سبق أن قادها سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح -رحمه الله-، والجهود التي يبذلها حالياً صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، وجهود أصدقاء دول الخليج وفي مقدمتهم فخامة الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأميركية لحل الأزمة، مؤكداً حرص المنظمة على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي الذي يشكل رافعة لأمن واستقرار الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.