تتواصل اليوم الأحد مُباريات الجولة السابعة بدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمُحترفين، حيثُ تُلعب مُباراتان هامتان مُثيرتان على النحو التالي:

​الوحدة يواجه الاتحاد

لن تكون مواجهة اليوم بين الوحدة والاتحاد بالشرائع عند الساعة 5:45.. سهلة على أيّ من الفريقين، لقاء ديربي الغربية التاريخي.. لقاء التحدِّي والإثارة والنِدِية والذكريات وإثبات الحضور وقول الكلمة، فالفريقان يعيشان صحوةً وانتعاشةً جيدة خاصةً بعد فوزيهما في الجولة الماضية، حيثُ تغلَّب الوحدة على الباطن، والاتحاد على القادسية، وهو لقاء مُتقارب كثيرًا بينهما، فكلا الفريقين حقق فوزين حتَّى الآن في الدوري ويبحث كلٌ منهما عن تحقيق الفوز الثالث على حساب الآخر.

الوحدة يدخُل اللِقاء وهو يحتل المركز الـ14 ويملك (6) نُقاط من فوزين، و4 خسائر، ولم يتعادل، ويسعى مُدربه البُرتغالي إيفو فييرا لوضع الخطَّة والنهج والأسلوب والتشكيلة المثالية المُناسبة للدخول بها في المُباراة خاصةً وأنَّ الفريق أخذ يستعيد شيئًا من مُستواه بعد فوزه الأخير على الباطن، بعد سلسلة من المُستويات والنتائج المتواضعة، ويسعى اليوم لمُواصلة صحوته والتقدُم خطوة جيدة في سلَّم الترتيب وإعادة توهُج الفُرسان.

بينما يسعى الضيف الاتحادي إلى مواصلة النشوة والصحوة خاصةً بعد فوزه الأخير على القادسية، حيثُ يدخُل النمور اللِقاء وهم يحتلُون المركز السادس بـ(9) نُقاط من فوزين و3 تعادلات وخسارة واحدة، وسيستعيد اليوم خدمات الثلاثي كريم الأحمدي والبيشي والعبود، فيما سيغيب فهد المولد للإصابة، وسيلعب المُدرب كاريلي بطريقةٍ مُناسبة ومتوازنة في النواحي الدفاعية والهجومية، ومُستوى ونتائج الفريق في مُؤشِر تصاعُدي ويسعى لمواصلة صحوته وانطلاقته.

القادسية يستضيف الشباب

وعلى ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية في الرَّاكة بالخُبر يستضيف القادسية نظيره الشباب عند الساعة 5:25 في لقاءٍ تُرجَّح فيه كفَّة الضيف اللَّيث الشبابي من حيث المعنويات والترتيب والخبرة فهو يحتل المركز الثاني بـ(14) نقطة من 4 انتصارات وتعادلين ولم يخسر أيَّة مُباراة حتَّى الآن ويسعى لتحقيق فوزه الخامس وبالتالي خطف الصدارة مُؤقتاً حتَّى تتضِح نتيجة مواجهة الرائد والهلال مساء غدٍ الاثنين، والفريق الشبابي يسير بخُطى جيدة وواثقة ويُقدِم مُستويات ونتائج كبيرة، في حين يدخُل القادسية وهو جريح الجولة الماضية بعد خسارته أمام الاتِحاد، فهو يحتل المركز العاشر بـ(7) جمعها من فوزين وتعادل وحيد و3 خسائر، ويسعى اليوم لتحقيق فوزه الثالث وبالتالي إلحاق الفريق الشبابي أول خسارة له في الدوري، وهو قادر على ذلك متى ما لعب مدربه التونسي يوسف المناعي بطريقة مُتوازنة وتشكيلة مثالية مُناسبة وضبط منطقة المُناورة والعمل على تنويع الهجوم من العُمق والجانبين.