تعادل فريق الشباب مع ضيفه الاتحاد بنتيجة 1-1، في اللقاء الذي جمعهما على ملعب الليث ضمن الجولة الثامنة من الدوري، ليرتفع رصيد الشباب إلى 15 نقطة وصيفًا، بينما ارتفع رصيد العميد إلى 13 نقطة في المركز الثالث مؤقتًا.

استهل الفريقان اللقاء بكل قوة، وانتهجا اللعب المفتوح، فسنحت الفرص مبكرًا، واتسم الأداء بشكل عام بالسرعة، فظهر الشوط الأول بمستوى جيد، وجاءت البداية بهجمة اتحادية منسقة، وصلت الكرة لرودريغيز صوبها اعتلت العارضة مع الدقيقة الأولى، وبعدها بدقيقة رد الشباب بعرضية العابد لإيغور لعبها بجوار القائم الأيسر.

اعتمد الاتحاد على إغلاق المناطق الخلفية والتركيز على المرتدات لاستغلال سرعة لاعبيه، فيما استحوذ الشباب دون فاعلية نظرًا للتماسك الاتحادي وتقارب صفوفه وانتهاج الضغط العالي، ومرر رومارينهو كرة على طبق من ذهب لرودريغيز صوبها لولبية بجوار القائم.

ومن هجمة مرتدة مرر البيشي كرة لرودريغيز الذي كسر التسلل لعبها عرضية لبريجوفيتش وضعها في المرمى الخالي كهدف اتحادي د(18).

حاول الشباب ترتيب صفوفه، فكان الأكثر سيطرة لكن دون خطورة بعكس الاتحاد، وكاد بريجوفيتش أن يضيف الهدف الثاني لكن تسديدته اعتلت العارضة، وفرصة اتحادية أخرى شكلت خطورة على المرمى الشبابي، بعد تمريرة رومارينهو لرودريغيز صوبها ارتدت من الحارس، وتحصل الشباب على أخطر فرصة برأسية إيغور إثر ركنية لكن كرته اعتلت العارضة، وصوب مارتينيز كرة أرضية أبعدها غروهي لزاوية.

وفي الشوط الثاني فرض الشباب سيطرته وواصل هجومه بحثًا عن التعديل، وسنحت له عددًا من الفرص التي كان ينقصها اللمسة الأخيرة، قبل أن يتمكن إيغور من تعديل النتيجة إثر ركنية نفذها العابد، وضعها برأسه في الشباك د(57).

في المقابل خفت أداء العميد بسبب تراجع لاعبيه للخلف، وانخفاض مستوى البيشي ورومارينهو.

وفي الوقت بدل الضائع أهدر حمدان الشمراني فرصة اتحادية محققة لكن كرته مرت بجوار القائم.

وفي مباراة أخرى تغلب القادسية على مضيفه العين بنتيجة 2-1، أحرزها حسن العمري "هدفين" د(38 و79)، بينما سجل للعين باستوس د(36).

فيما تغلب الرائد على ضيفه الفيصلي 2-0، أحرزها حسين الشويش بالخطأ في مرماه د(30)، وجليرمي د(85).