رأس مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل في مقر الإمارة بجدة، اجتماعًا بحضور وكلاء وزارات الطاقة، والمالية، والاتصالات وتقنية المعلومات، والبيئة والمياه والزراعة، والشؤون البلدية والقروية، يرافقهم مديرو القطاعات الخدمية بالمنطقة، لمناقشة سُبل إيصال الخدمات إلى مشروع الفيصلية.

وفي بداية الاجتماع أكد أمير المنطقة أن مشروع الفيصلية حظي بمباركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي أطلق عليه اسم «الفيصلية»، منوهًا سموه إلى أن المشروع امتداد لمدينة مكة المكرمة إذ يبدأ من الحد الشرعي للعاصمة المقدسة وينتهي بالشاطئ الغربي لمكة، وسوف يتم إنشاؤه وفق أحدث الأساليب إذ ستكون الفيصلية ذكية بالكاملة.

واستعرض الاجتماع مشروعات المرحلة الأولى للفيصلية والتي تتكون من مركز إسلامي، ومجمع للإدارات الحكومية وحي دبلوماسي، إضافة إلى تجمع سياحي وترفيهي، كما سيحوي المشروع مطارًا يرتبط بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، كما تطرق الاجتماع إلى ميزات مشروع الفيصلية الذي يقع على مساحة 2,450كلم2، إذ يحقق فرصًا اقتصادية جديدة ومتطورة تفتح آفاقا رحبة للتنمية تتوافق مع التقدم التقني وتنوع مجالات الاستثمار.

وبحسب العرض فإن الفيصلية الذي سيتم تنفيذه بالشراكة مع القطاع الخاص يحوي مناطق للاستثمارات العامة والخاصة لتحفيز نمو المشروع ومنها والمركز الحضاري، ومركزا للأعمال والتجارة، ومركزا للتسوق والبيع بالتجزئة، إضافة إلى رصيف للقوارب، ومساكن مطلة على البحر، وروعي في تصميمه التركيز على خلق المحفزات الاقتصادية للتنمية وصولًا لخلق فرص وظيفية واستثمارات اقتصادية ناجحة ومستدامة تعمل على تحفيز السوق العقاري كخدمة أساسية مكملة لعملية التطوير، ويعتبر المشروع مكملًا لخطط التنمية والتطوير الوطنية في مدينتي مكة المكرمة وجدة وليس منافسا لهما لضمان تكامل عملية التنمية الإقليمية لمكة المكرمة.

من جهة أخرى استقبل الأمير خالد الفيصل في مقر الإمارة بجدة، القنصل العام لجمهورية ألمانيا الاتحادية الدكتورة إيلتيه آدرهولد.

وجرى خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية، ومناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.