كشفت وثيقة حديثة حصلت عليها “المدينة” أن 56% من أطباء الأسرة في منطقة مكة المكرمة يمارسون أعمالًا إدارية لا علاقة لها بالممارسة الطبية. ووفقا للوثيقة ذاتها يبلغ عدد أطباء الأسرة بالمنطقة 84 طبيبًا يتوزعزن على تخصصات مختلفة لكن أكثر من نصفهم يؤدون أعمالا إدارية. وعلى سبيل المثال يوجد في العاصمة المقدسة 23 طبيبًا منهم 13 يمارسون عملاً إداريا. وفي جدة 57 طبيبًا بينهم 32 يمارسون أعمال الإدارة، وفي الطائف 4 أطباء يتولى ثلاثة منهم المهام الإدارية. يذكر هنا أن هؤلاء الأطباء يتقاضون بدلات تصل إلى 75% من رواتبهم رغم ابتعادهم عن ممارسة المهنة الأصلية. وتبعًا لذلك تعهد مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الدكتور خالد عبيد ظفر لوزارة الصحة ممثلة في وكيلها للتخطيط والتطوير بالعمل بمعالجة ذلك بحيث تكون المهمة الأساسية هي العمل الإكلينيكي وبحيث يتم مواجهة أي نقص في المراكز الصحية.