استقبل معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، بمكتبه اليوم، معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح الحجرف، وعدداً من مسؤولي الأمانة.

ونوه معالي رئيس مجلس الشورى بالنتائج الإيجابية التي أسفر عنها الاجتماع الدوري الرابع عشر لرؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي استضافته مؤخراً مملكة البحرين (عبر الاتصال المرئي).

​ من جانبه، أعرب معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عن شكره وتقديره لجهود المملكة العربية السعودية التي تبذلها في دعم عمل الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، منوهاً بعمق العلاقات الخليجية بما يحقق المزيد من التقدم في مسيرة العمل الخليجي المشترك، مشيداً بما تحقق للمملكة من ريادة دولية برئاستها مجموعة العشرين، مؤكداً أن ذلك يعكس مكانة المملكة وقوتها على المستويين الإقليمي والدولي ويعد دافعاً لما تحققه دول الخليج العربية من إنجازات متلاحقة.

وجرى خلال الاستقبال بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين مجلس الشورى والأمانة العامة لمجلس التعاون، وسبل تعزيز العمل والتعاون فيما يتعلق باجتماعات مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون، وتنسيق العمل البرلماني بين المجالس التشريعية وتوحيد الجهود بما يخدم المواقف الخليجية في المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية.

كما تم خلال الاستقبال استعراض مسيرة العمل الخليجي المشترك في إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتعزيز منظومة العمل الخليجية بما يحقق غايتها وتطلعات الشعوب في دول المجلس.