صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ على إقامة المسابقة المحلية على جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات في دورتها الـ 22 خلال شهر رمضان المبارك 1442هـ، التي تنظمها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وتبلغ مجموع جوائزها (3.234.000) ريال.

وبهذه المناسبة، رفع وزيــر الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على المسابقات القرآنية المحلية والدولية الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ــ على عنايتهما ورعايتهما لكل ما يخدم القرآن الكريم، ويسهم في نشر علومه، ومن ذلك هذه المسابقة الرائدة التي تعـد أنموذجًا للعناية بكتاب الله، وتحفيزا للناشئة على حفظه والتنافس في ذلك.

وقال الوزير: "إن خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ رعاه الله ــ جعل الاهتمام بالقرآن الكريم تعلمًا وتعليمًا في صدر اهتماماته، وفي مقدمة أولوياته، ومن صور عنايته بالكتاب العزيز هذه الجائزة المباركة؛ جائزة خادم الحرمين الشريفين. وأوضح أن المسابقة تتكون من الفروع التالية: الفرع الأول: حفظ القرآن الكريم كاملًا مع حسن التلاوة والتجويد وتفسير مفردات القرآن، الفرع الثاني: حفظ القرآن الكريم كاملًا مع حسن التلاوة والتجويد، الفرع الثالث: حفظ عشرين جزءًا متتالية مع حسن التلاوة والتجويد، الفرع الرابع: حفظ عشرة أجزاء متتالية مع حسن التلاوة والتجويد، الفرع الخامس: حفظ خمسة أجزاء متتالية مع حسن التلاوة والتجويد، والفرع السادس (استثنائي في هذه الدورة) خاص لأبناء الشهداء في القطاعات الأمنية والعسكرية.. وأشار إلى أنه تم التوجيه بإضافة فرع لهذه المسابقة خاص بحفظ القرآن كاملًا بالقراءات السبع المتواترة، يحصل الفائز والفائزة بالمركز الأول فيه على 200.000 ريال، وجائزة المركز الثاني 185.000 ريال، وجائزة المركز الثالث مبلغ وقدره 170.000 ريال، لكل من الفائز والفائزة.