زار معالي وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف ماجد بن عبدالله الحقيل اليوم، أمانة العاصمة المقدسة، اطلع خلالها على بعض المشروعات الخدمية والطرق المحورية بمكة المكرمة. واستهل الحقيل زيارته التفقدية للأمانة بعقد اجتماع بمكتب معالي أمين العاصمة المقدسة المهندس محمد بن عبدالله القويحص، جرى خلاله تقديم عرض مرئي عن إنجازات الأمانة في مجالات الطرق، وأعمال الصيانة، والسفلتة، والإنارة، وتنفيذ مشروعات درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار، وإنشاء الحدائق والمتنزهات العامة والمسالخ، ورفع المخلفات، وتنفيذ الأرصفة والممرات وجسور المشاة، وتنفيذ أعمال التشجير والتجميل، إلى جانب استعراض نظم المعلومات الجغرافية والخرائط العقارية بمكة المكرمة، وتدشين مؤشرات الأداء للبلديات، إضافةً إلى اعتماد مخطط شهداء الواجب.

بعد ذلك عقد معالي وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف، لقاءً مع رؤساء المجالس البلدية ورؤساء البلديات المرتبطة بالعاصمة المقدسة، والمستثمرين والمطورين العقاريين لمناقشة المشاريع والفرص الاستثمارية واحتياجات المستثمرين ورواد الأعمال، واستعراض أبرز العوائق التي تواجههم في الاستثمارات البلدية، وتوفير جميع الخدمات والتسهيلات الممكنة لهم نظاماً؛ للإسهام في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

ثم زار معاليه الإدارة العامة لخدمة العملاء، مطلعاً على أبرز الخدمات المقدمة للعملاء والعناية بهم من خلال حزمة من المبادرات والتجارب الفريدة لعموم المستفيدين، مؤكداً أهمية العناية بالمواطن والمقيم والارتقاء بالخدمات المقدمة لهم عبر إيجاد بيئة عمل محفزة تقوم على الأداء المؤسسي المتميز والاعتناء بالعميل وتعزيز ثقافة خدمة العملاء، وتوسيع نطاق العمل بها وفق أسس علمية ومفاهيم عمل صحيحة وحديثة، موجهاً بتغيير مسمى الإدارة العامة لخدمة العملاء بالأمانة إلى الإدارة العامة لتجربة العميل؛ لتحقيق أعلى درجات التكامل المؤسسي وترسيخ ثقافة العناية بالعملاء على جميع المستويات التنظيمية في أمانة العاصمة المقدسة. ووقف معاليه ميدانياً على أبرز المشروعات المنجزة بالعاصمة المقدسة، حيث شاهد مشروع تأهيل شارع الخنساء، الذي يبلغ طوله 2000م وعرضه 32م متضمناً 300 عمود إنارة و 300 شجرة و200 موقف للسيارات، ويعد مشروع تأهيل شارع الخنساء أحد المشاريع التطويرية التي تتبناها الأمانة لتحسين الأحياء العشوائية ومعالجة التشوه البصري في أحياء ومناطق متفرقة في مكة المكرمة، إضافة إلى تفقد حي النكاسة العشوائي والإطلاع على العقارات التي تمت إزالتها لمصلحة مشروع تطوير منطقة النكاسة ومتابعة أعمال إعادة تكوين البيئة العمرانية والإسكان وشبكات المواصلات والمرافق والخدمات العامة والاستعمالات الاجتماعية والاقتصادية والترفيهية، ومخططات ولي العهد 1 - 2 - 3 - 4 ، ومتابعة أعمال البنى التحتية لمخطط ولي العهد 9 التابع لوزارة الإسكان، وتدشين أعمال حماية مخططات ولي العهد 5 - 6 من أخطار السيول. بعد ذلك قام معاليه، بمقابلة عددٍ من المواطينن من أهالي المنطقة، مستمعاً إلى متطلباتهم واحتياجاتهم للخدمات البلدية. عقبها زار مدينة السيارات بحي العكيشية، ومشروع "جوهرة الرصيفة" بالشوقية، وقام بجولة على مشروع ممشى زينب الهلالية، والمرور على جسر تقاطع شارع عبدالله عريف مع طريق الحجون، مطلعاً على المواقف الذكية ومبنى المواقف متعدد الطوابق وغرفة العمليات بالسليمانية، كما تفقد طريق الأمير سلطان إحدى محاور معالجة التشوه البصري، لمتابعة أعمال غرفة عمليات الأنفاق، ومتابعة أعمال النظافة بمكة المكرمة، وزار منشئة جسر الجمرات بالمشاعر المقدسة، ووقف على بعض الطرق والتقاطعات الحيوية بالعاصمة المقدسة.

من ناحية أخرى شهد معالي وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف ماجد بن عبد الله الحقيل اليوم، توقيع اتفاقية إطارية بين أمانة العاصمة المقدسة وشركة البلد الأمين، بحضور معالي أمين العاصمة المقدسة المهندس محمد بن عبدالله القويحص والرئيس التنفيذي لشركة البلد الأمين المهندس محمد بن نعمان حابس، وذلك بهدف إيجاد البيئة المناسبة الجاذبة للاستثمار، وتوفير خدمات بلدية مطورة ومبتكرة وعالية المستوى بالعاصمة المقدسة.

وتهدف الاتفاقية إلى تحقيق الاستثمار الأمثل للعقارات البلدية المخصصة للاستثمار وإدارة أصولها؛ للوصول إلى التنمية الشاملة المستدامة ورفع جودة الحياة بالعاصمة المقدسة.

وتضمنت وضع نموذج تشغيلي لإطار العمل بين الطرفين تتمثل محاوره الرئيسية في استثمار بعض الأصول (العقارات البلدية) وإدارتها، وإدارة بعض المشروعات والأنشطة والخدمات البلدية وتنفيذها والإشراف عليها ومراقبتها، وتطوير الآليات والسبل اللازمة لتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في الأنشطة والخدمات البلدية، إضافةً إلى إجراء الدراسات وتقديم الخدمات الاستشارية للمشروعات الريادية، والإشراف على تنفيذها.