كشف استبيان أجرته هيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة عن إحصائيات حديثة توضّح وجود الأشخاص ذوي الإعاقة في الجامعات الحكومية من نواحي القبول والتوظيف والخصائص السكانية.

وأوضحت نتائج الاستبيان الذي شمل 27 جامعة حكومية عن وجود (3.956) طالبًا وطالبة من ذوي الإعاقة هم منسوبي الجامعات المدروسة، وذلك بتعداد يغلب عليه الذكور بنسبة 52.1% مقارنة بالطالبات من الإناث اللاتي تبلغ نسبتهن 47.9%.


فيما غلب على التخصصات التي ينتسب إليها الطلاب ذوي الإعاقة التخصصات النظرية متمثلة في كليات العلوم الإنسانية مثل الشريعة والقانون والاقتصاد، وجاءت التخصصات العلمية في المرتبة الثانية استنادًا إلى عدد المقبولين والدارسين.

وحسب الاستبيان تفاوت ترتيب الجامعات بناءً على معيار عدد المقبولين لديها من الطلاب ذوي الإعاقة، فتصدّرت القائمة أربع جامعات في مقدمتها جامعة الملك عبد العزيز بجدة في المرتبة الأولى بعدد 1067 طالبًا وطالبة، وجامعة الملك فيصل بالمنطقة الشرقية بعدد 414 طالبًا وطالبة، ثم جامعة الملك سعود بالرياض بعدد 326 طالبًا وطالبة وجامعة طيبة بالمدينة المنورة بعدد 323 طالبًا وطالبة.

وأظهرت البيانات المقدمة من قِبل الجامعات أن ذوي الإعاقة البصرية هم الفئة الغالبة من المقبولين، بنسبة تبلغ 31% من جملة الطلاب ذوي الإعاقة في الجامعات المدروسة، يليهم في الترتيب الطلاب ذوي الإعاقة الحركية بنسبة 26.2%.

وبلغت جملة الكوادر الجامعية من ذوي الإعاقة (211) كادرًا تحتضن جامعة الملك سعود في الرياض (107) منهم، ويتوزع البقية على الجامعات الأخرى بأعداد متفاوتة.

وأوضح الرئيس التنفيذي للهيئة الدكتور هشام الحيدري أن تفاوت عدد المقبولين في الجامعات الحكومية بنسب تصل إلى درجات ضئيلة في بعضها؛ يرجّح أن يكون مرتبطًا بكثافة أعداد الأشخاص ذوي الإعاقة في بعض المناطق دون غيرها ، مشيرا إلى أهمية التنسيق مع الجامعات لتبادل الخبرات والبرامج وآليات قبول الطلاب ذوي الإعاقة.