توعد الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، أمس الجمعة، بمعاقبة من نفذوا هجمات إلكترونية على الحكومة الأميركية. وتحدث بايدن عن خرق بعيد المدى للأمن السيراني تم الكشف عنه، متعهدا باتخاذ إجراءات سريعة للرد بمجرد توليه منصبه الشهر المقبل. وقال الرئيس المنتخب إن فريقه سيجعل مسألة الاختراق السيبراني، أولوية قصوى وسيفرض «عقوبات كبيرة» على الأطراف المسؤولة عن مثل هذه الهجمات الإلكترونية. وكانت مجلة «بوليتيكو» Politico الأميركية عن تعرض دائرة الطاقة الأميركية وإدارة الأمن القومي النووي، لاختراق في إطار الهجمة السيبرانية التي تحدّث عنها الرئيس المنتخب بايدن. وأضافت بوليتيكو، أن هناك دلائل تؤكد اختراق القراصنة لشبكة دائرة الطاقة الأميركية وإدارة الأمن القومي النووي، التي تدير الأسلحة النووية. وتمكن القراصنة -حسب المعلومات- من الوصول إلى شبكاتهم كجزء من هجمة إلكترونية ضخمة، وذلك نقلا عن مسؤولين تحدثوا لمجلة «بوليتيكو».