أكد مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، تحقيق المملكة لمراتب متقدمة عالمياً في عدد من المؤشرات الأمنية، متفوقة على الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وعدد من دول مجموعة العشرين . وقال إن يوم الشرطة العربية يمثل مناسبة نستلهم منها حقيقة ما ننعم به من أمن وأمان في ظل القيادة الحكيمة وأن الاحتفال بهذا اليوم يعني الاحتفال بالشراكة والتفاعل والإيجابية بين رجال الأمن وأفراد ومؤسسات المجتمع. ونوه بما توليه القيادة من دعم واهتمام بالأمن ورجاله وتوفير ما يتطلبه العمل الأمني من إمكانات بشرية وتقنية وآلية لتعزيز الأمن والأمان للمواطنين والمقيمين على ثرى هذه الأرض الطاهرة ومن يفد إليها كما اعرب عن شكره للأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب، على جهوده المتواصلة المبنية على خطط إستراتيجية باستخدام التقنية لمواكبة التطوير الأمني ودعم مسيرته في هذه البلاد والوطن العربي لتحقيق رسالة الأمن المتمثلة في حماية الأرواح والممتلكات ومكافحة الجريمة بكل أشكالها وصورها، والتي تجلت في تحقيق المملكة لمراتب متقدمه عالمياً في عدد من المؤشرات الأمنية، متفوقة على الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وعدد من دول مجموعة العشرين «. وبين مدير الأمن العام أن دور قادة الرأي والهيئات الإعلامية والتربوية لا يقل عن دور رجال الأمن في الميدان؛ وعلينا واجب إشراكهم في معركة الدفاع عن أمنهم ومصالحهم ومستقبلهم، آخذين في الحسبان أسلوب المبادرة ونشر التوعية الأمنية للمواطن . من جانبه نوه مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو، بالمكانة التي يجدها رجل الأمن انطلاقاً من أهمية الخدمة التي يقدمها وإنسانية الرسالة التي يحملها, والتي يلمسها المواطن في كل مكان وزمان على ثرى وطنه الطاهر. وقال بمناسبة يوم الشرطة العربية إنه تم تنظيم أعمال الوقاية من الكوارث ومواجهتها على أسس علميـة, وتطوير أجهزة الحماية المدنية ، وتنمية الوعي لدى المـواطنين للوقاية من الكوارث والإسهام في مواجهتها، مؤكداً أنه ما كان لهذه الإنجازات أن تتحقق لولا فضل الله أولاً ثم الدعم والرعاية والاهتمام من القيادة الرشيدة.