أكدت منظمة الصحة العالمية أمس رصد تفشي السلالة الجديدة من فيروس كورونا التي تم اكتشافها في بريطانيا، في ثلاث دول أخرى هي الدنمارك وهولندا وكذلك أستراليا حيث سجلت حالة إصابة واحدة بالسلالة الجديدة. وشددت المنظمة على ضرورة بذل قصارى الجهد لمنع انتشار السلالة الجديدة، موضحة أنه كلما توسعت رقعة تفشي الفيروس كلما زاد خطر ظهور طفرات جديدة منه. فيما أعلنت وزارة الصحة الإيطالية، رصد مريض مصاب بالسلالة الجديدة من كورونا التي ظهرت في بريطانيا.

الجيش الأمريكي يدرس فعالية اللقاحات

علق مدير مركز أبحاث الأمراض المعدية في المؤسسة التي تديرها وزارة الدفاع، الدكتور نيلسون مايكل على انتشار السلالة الجديدة بفيروس كورونا «بالرغم من أن القلق من أن اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد قد لا يعمل إذا تحوّر الفيروس بشكل كبير؛ فإن علماء والتر ريد ما زالوا يتوقعون أن يكون اللقاح فعالًا ضده». وأضاف قائلًا: «من المنطقي أن هذه الطفرة لا تمثل تهديدًا، ولكن لا نستطيع الجزم بذلك، لا يزال يتعيَّن علينا أن نكون مستعدين، ونواصل أبحاثنا».

ويؤكد المستشار في المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية، الدكتور ويليام شافنر، أنه حتى مع الطفرات، يبقى الفيروس في الأساس كما هو، وتظل اللقاحات تعمل ضد العديد من التحولات؛ مضيفًا: «يمكننا تشبيه ذلك بتبديل الشخص لمعطف بني اللون بآخر رمادي، ولكن الشخص يظل نفسه».

إيطاليا تتهم بريطانيا بالتكتم

أعرب مستشار وزير الصحة الإيطالي ڤالتر ريتشاردي، عن غضبه من عدم إعلان بريطانيا عن السلالة الجديدة من كورونا؛ رغم علمها بذلك منذ سبتمبر؛ مما سيدفع إيطاليا إلى إغلاق صارم للغاية. وكانت وزارة الصحة الإيطالية الأحد الماضي، رصدت مريضًا مصابًا بالسلالة الجديدة من كورونا التي ظهرت في بريطانيا. فيما صرح وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران، غداة إعلان باريس إغلاق حدودها برًا وجوًا وبحرًا مع بريطانيا، إن السلالة الجديدة لفيروس كوفيد 19 قد تكون منتشرة في فرنسا ولم يتم تشخيصها بعد، وجاء تصريح الوزير الفرنسي، في ظل حالة استنفار أوروبية وعالمية لمواجهة مخاطر ارتفاع عدد الإصابات بوتيرة قد تؤدي إلى انهيار الأنظمة الصحية.

لا تؤثر على معدل الوفيات

من جانبها أكدت سيلفي برياند مديرة قسم الأوبئة في منظمة الصحة العالمية، أن المنظمة لم تسجل حتى الآن، أي تأثير لسلالة كوفيد-19 الجديدة، على معدل الوفيات بسببه. وأضافت الخبيرة، في حديث تلفزيوني: «من المستبعد أن يكون للسلالة الجديدة من الفيروس، أي تأثير على قدرة اللقاح، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة». يشار إلى أن ظهور تلك السلالة في المملكة المتحدة أثار قلق علماء الأوبئة، ما أدى إلى تعليق العديد من الدول الرحلات الجوية القادمة من الأراضي البريطانية، بسبب السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد، التي اكتُشفت على أراضيه.

سلالات كورونا المختلفة

هناك ما لا يقل عن سبع مجموعات أو سلالات رئيسية من كوفيد-19، والأصلية هي التي اكتشفت في ووهان الصينية في ديسمبر الماضي، وأطلق عليها العلماء السلالة «إل»، ثم تحورت للسلالة «إس» بداية 2020، قبل أن تتغير لسلالتي «في» و»جي». ومنها تحورت إلى سلالات «جي آر» و»جي إتش» و»جي في»، بينما استمرت السلالة «إل» لفترة أطول في آسيا نظرًا إلى إسراع الكثير من البلدان في تلك القارة إلى إغلاق حدودها ووقف الحركة.