قررت الإدارة التنفيذية لكرة القدم بنادي الاتحاد، خصم 30% من راتب اللاعب حمد آل منصور، بعد موقفه المؤسف مع المدرب كاريلي أثناء تبديله في مباراة الرائد امس الاثنين.

وكان آل منصور قد خرج غاضباً أثناء تبديله في مباراة الرائد التي انتهت بالتعادل بدون أهداف، بملعب الشرائع، حيث كان كاريلي دفع به بديلا في الدقيقة 17 لجاري رودريجيز الذي أصيب، قبل ان يسحبه المدرب مرة أخرى في الدقيقة 69.

ورفض آل منصور مصافحة أي من الإداريين لدى تبديله، ولا أي من زملائه اللاعبين، وعندما توجه إليه كاريلي لمصافحته دفع يده بعيداً وتجاهله.

ورغم ان كاريلي أعلن ان هذه الأزمة انتهت بمجرد مصافحة اللاعب في غرفة الملابس عقب المباراة، إلا ان الإدارة التنفيذية لكرة القدم بالنادي، أصرت على توقيع العقوبة على اللاعب، لفرض الانضباط، والحفاظ على استقرار الفريق.

على صعيد آخر يعاني فريق الاتحاد من تفشي الإصابات العضلية بين اللاعبين، وهو ما عبر عنه كاريلي عقب مباراة الرائد، مشيراً إلى ان ذلك بسبب ضغط المباريات.

ويعاني عبدالإله المالكي وعبدالعزيز الجبرين ومهند شنقيطي من إصابات عضلية، ولحق بهم الجناح جاري رودريجيز، وسوف يتحدد مدة غيابه عن الفريق، وكان سبق كل هؤلاء إصابة فهد المولد في العضلة الخلفية، وظهر لاول مرة امام الرائد بعد طول غياب.

من جانبه طالب كاريلي لاعبي الاتحاد بطي ملف مباراة الرائد تماماً، والتركيز في الفترة المقبلة، حيث تنتظر الفريق مباريات هامة، اعتباراً من الكلاسيكو أمام الهلال يوم السبت المقبل ضمن الجولة العاشرة من الدوري.

وكان اللاعبون الذين شاركوا في مباراة الرائد أجروا تدريبات استرجاعية، فيما اجرى بقية المجموعة تدريباتهم العادية. ويسابق الجهاز الطبي بالنادي الزمن لتجهيز اللاعبين المصابين، على امل لحاق بعضهم بمباراة الهلال المقبلة.