وصف وزير المالية - محمد الجدعان ميزانية 2021 بالتوسعية، وذلك استنادا إلى الدعم الذي ستقدمه الصناديق الحكومية لها بقيمة 100 مليار ريال في ظل تراجع الايرادات النفطية. جاء ذلك في تصريحات لتليفزيون بلومبرج مؤخرا، أكد فيها الاستمرار في العمل على تحفيز الاقتصاد ودعم النمو والتنوع الاقتصادي، وذلك في إشارة إلى رؤية 2030 التى ترتكز على هذه القواعد تجنبا للاعتماد الكلى على النفط الذي يعاني من تقلبات سعرية متلاحقة. وتوقع الجدعان عودة معدلات النمو الاقتصادي إلى 3.2 % العام المقبل، مستبعدا إعادة النظر في ضريبة القيمة المضافة حاليا ما لم تحدث تغيرات جذرية في الاقتصاد. ووفقا للجدعان، تخطط وزارة المالية للوصول إلى التوازن المالي تقريبا في 2023 من خلال خفض انفاق الميزانية سنويا ليصل في 2023 إلى 941 مليار ريال. ومن المتوقع ان يصل العجز حينها إلى اقل من نصف بالمائة. فيما توقع البنك المركزي « ساما « ان يستقر الاحتياطي عند 265 مليار ريال في 2023. وتعول المملكة على 3 مصادر في سد عجز الميزانية هى الاحتياطى والسندات المحلية والدولية، في ظل الثقة الكبيرة التى يتمتع بها الاقتصاد السعودي. ومن المتوقع أن يصل العجز العام الحالي إلى 141 مليار ريال مقارنة بـ 298 مليار ريال في العام الماضي. وكان سمو ولي العهد أعلن مؤخرا اعتزام صندوق الاستثمارات العامة ضخ 150 مليار ريال في الاقتصاد المحلي بمعدل سنوي لمدة عامين.