رفض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فجر أمس الأربعاء، حزمة التحفيز الاقتصادي البالغة نحو 900 مليار دولار التي اعتمدها الكونجرس، واصفاً إياها بـ"العار"، ودعا خصوصاً إلى زيادة مبلغ الشيكات المخصصة للعائلات. وقال ترامب عبر تويتر "أدعو الكونجرس إلى تعديل مشروع القانون هذا، وزيادة مبلغ 600 دولار القليل بشكل يبعث على السخرية إلى 2000 أو 4000 دولار لأي زوجين. كما أدعو الكونغرس إلى التخلص من العناصر غير الضرورية والمُكلِفة في مشروع القانون هذا". وحث ترمب في مقطع فيديو على تويتر الكونجرس على تعديل مشروع القانون لزيادة المدفوعات المباشرة الممنوحة للأميركيين. كما وجه ترمب انتقادات حادة إلى المساعدات التي تضمنها مشروع القرار والموجهة إلى دول خارجية واصفاً هذا العمل بالمستفز، داعياً إلى التركيز على زيادة دعم المتضررين داخل أمريكا.

من جهته، أعلن الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، أنه سيطلب العام المقبل من الكونغرس التصويت على خطة جديدة لدعم الاقتصاد الأميركي المتضرر بشدة من وباء كوفيد-19، معبرا عن قناعته بإمكان التوصل إلى حل وسط مع المعارضة. واعتبر بايدن أن الخطة التي تم التصويت عليها الاثنين والبالغة قيمتها 900 مليار دولار هي "خطوة أولى"، لكنها لن تكون كافية. وأضاف "الكونغرس قام بعمله هذا الأسبوع. وأستطيع ومن واجبي أن أطلب منهم العمل مجددا العام المقبل".

وأكد الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، أن الهجوم الإلكتروني الواسع الذي نسب إلى روسيا واستهدف وكالات حكومية في الولايات المتحدة ومسؤولين كبارا لا يمكن أن يبقى "من دون رد". وقال بايدن: "لا يمكن أن ندع ذلك من دون رد"، مطالباً باتخاذ "قرارات مهمة" بحق المسؤولين عما حصل بهدف "محاسبتهم". وأضاف أن "هذا الهجوم وقع على مرأى من دونالد ترامب في حين لم يكن ينظر". بدورها، قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، لمقربين منها في نهاية الأسبوع الماضي، إنها تكاد لا تتمكن من انتظار الساعة التي تنتهي فيها ولاية الرئيس دونالد ترامب، بحسب ما ورد مساء الثلاثاء في موقع Politico الإخباري الأمريكي.

وقالت بالحرف الواحد: "أنا أعد الساعات حتى يغادر، وأخطط لشده من شعره، ومن يديه الصغيرتين وقدميه لإخراجه من هناك"، في إشارة إلى البيت الأبيض وإلى يوم تنتهي ولايته في 20 يناير المقبل.