Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
علي خضران القرني

كلمات لها مدلول

A A
* ميزانية الخير والنماء:

غمرت الفرحة الشعب السعودي بصدور ميزانية الدولة للعام 2021م، والتي تعكس بوضوح الجهود التي بذلت لتجاوز الأزمة العالمية والحفاظ على ما تحقق من إنجازات، والانطلاق بثبات لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة (2030) وصولًا إلى المستقبل المشرق للحفاظ على صحة الإنسان في المقام الأول، ومن ثم تعافي الاقتصاد الوطني في المقام الثاني بما في ذلك مسيرة التنمية المباركة ومواجهة التحديات الاقتصادية.

لقد حملت الميزانية في ثناياها مؤشرات رائعة، وبرهنت على تعافي الاقتصاد السعودي وقدرته على مواجهة الصعوبات، بعد أن أثبت أنه الأفضل في تجاوز الأزمة بين دول مجموعة العشرين.

وقد أشار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في خطاب تصدير الميزانية إلى أنه «سيتم توجيه الإنفاق الرأسمالي على المشروعات التنموية لاستكمال مسيرة النمو».

لقد أثبتت قيادتنا الرشيدة، ما لا يدع مجالًا للشك قدرتها وحكمتها على مواجهة الصعوبات والتحديات، حاضرًا ومستقبلًا والتعامل معها بحكمة وبعد نظر وأن تظل بلادنا متماسكة الجذور والبنيان وفي صعود وتألق بإذن الله.

وسيصحب النجاح مسيرة ميزانياتنا المقبلة والمستقبلية، طالما أنها تُبنى على أسس وإستراتيجيات متينة ومدروسة، يُخطط لها وفق رؤية المملكة (2030) التي بنيت عليها نهضة وتطوير بلادنا لتحقيق النمو الاقتصادي محليًا وعالميًا ومعيشيًا، رغم كيد الكائدين وحقد الحاقدين من أعداء النجاح.

* جائحة كورونا إلى أفول:

على الرغم مما أصاب العالم، من فتن وكوارث وأزمات وأوبئة أضرت بحياة تلك الشعوب اقتصاديًا ومعيشيًا بدرجة لم يسبق لها نظير في تاريخ العالم وفي مقدمة تلك المسببات جائحة كورونا المستجد 19 إلاّ أن بلادنا بحمد الله وتوفيقه قد تصدت لهذه التحديات بالعزيمة والمواجهة وأخذ الحيطة والحذر والاحترازات الاستباقية وتجنيد كل الطاقات البشرية المتخصصة في مواجهة ذلك مما كان له الأثر البالغ في استقرار البلاد وسلامة مواطنيها والمقيمين على أرضها بفضل الله ثم بجهود الدولة أيدها الله ممثلة في الدعم غير المنتهي من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وحرصهما المتوالي على توفير كل ما من شأنه عدم تأثر حياة المواطنين معيشيًا واقتصاديًا وصحيًا على حدٍ سواء.

ومن بشائر الخير، ما أعلنه معالي وزير الصحة د. توفيق الربيعة وتناقلته الصحف المحلية والقنوات الفضائية قبل أيام عن وصول أول دفعة من لقاح كورونا إلى المملكة مما يُبشر بأفول هذه الجائحة والقضاء عليها بإذن الله، كما أن إقبال المواطنين والمقيمين على هذا اللقاح وسيلة داعمة للقضاء على هذا الوباء البغيض وتطهير البلاد منه.
Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية