أكد وزير الداخلية العراقي، عثمان الغانمي، أمس الخميس، العمل على خطة أمنية عسكرية لمنع استهداف المنطقة الخضراء. وقال في تصريحات اعلامية، نعمل مع البعثات الدبلوماسية لحمايتها في بغداد معلناً اعتقال أحد مطلقي الصواريخ تجاه السفارة الأمريكية. كما أكد إفشال عدة مخططات لاستهداف المنطقة الخضراء، وقال إن هناك تنسيق عالٍ مع قوات التحالف والناتو لملاحقة الإرهابيين. وقال «لن نسمح للسلاح المنفلت أن يستخدم في الانتخابات المقبلة». وأوضح أن انتشار القوات الاتحادية في سنجار يسير بشكل جيد، مشيرا إلى أن الحدود مع سوريا مؤمنة بنسبة 90%. وتابع «حدودنا مع السعودية والكويت تشهد استقرارًا كبيرًا».

يذكر أن الجيش العراقي والسفارة الأمريكية في بغداد أعلنا، مساء الأحد، أن ما لا يقل عن ثمانية صواريخ كاتيوشا سقطت في المنطقة الخضراء شديدة التحصين بالعاصمة العراقية في هجوم استهدف السفارة الأمريكية، ما أسفر عن إلحاق أضرار طفيفة بالمجمع. وقال الجيش: إن جماعة «خارجة عن القانون» أطلقت الصواريخ على المنطقة الخضراء. فيما أوضح مسؤول أمني يقع مكتبه داخل المنطقة الخضراء، أن نظاماً مضاداً للصواريخ، أقيم للدفاع عن السفارة الأمريكية، تمكن من تحويل مسار أحد تلك الصواريخ. وانطلقت صفارات الإنذار من مجمع السفارة داخل المنطقة التي تضم مباني حكومية وبعثات أجنبية. ونددت السفارة بالهجوم ودعت «جميع القادة السياسيين والحكوميين العراقيين إلى اتخاذ خطوات لمنع مثل هذه الهجمات ومحاسبة المسؤولين عنها».