بقدرِ الكدِّ تكتسبُ المعالي

ومن طلب العلا سهر الليالي

ومن رام العلا من غير كد

أضاع العمر في طلب المحال

النجاح من أجمل ما يحققه صاحبه وهو ليس كما يعتقد بعض الأشخاص أن النجاح والتميز قابلان للتبادل.

التعثر في الحياة لا يعني الفشل، فطريق النجاح يتطلب الكثير من التعثر، ولكن الاستمرار وعدم الرضا بالهزيمة سوف يجعلك ناجحًا محققًا لأهدافك.

هدف الحياة هو أن نصبح كما ينبغي علينا أن نكون، وأن نحقّق ما نحن قادرون على تحقيقه.

وفي حالة لم تحقّق كلّ ما تسعى له في سن معينة لا يعني أنّك لن تتمكن من أن تحقّق ما ترغب به أو أنك قد فشلت في تحقيق أهدافك، لا توجد نهاية لما يمكن للعقل والجسد تحقيقه، حتى في وقت متأخر من الحياة، مهما كان عمرك أو وضعك الاجتماعي فالفرصة قائمة باقية لتحقيق طموحاتك وسوف تصبح ناجحًا.

الرغبة هي الأساس الذي تعتمد عليه بعد الله في بداية مشوارك وانطلاقتك في تحقيق أحلامك، وليكن كل جهد تبذله بعد التوكل على الله والإيمان بأنه الموفق والمعين.

لا أحد يحتكر النجاح، والنجاح للجميع ولكن له ثمن وهو الاجتهاد بما يتطلبه الهدف من حرص واهتمام وعناية ووقت وربما مال، وتأكد بأن ثمن النجاح أقل بكثير من ثمن الفشل.

تذكر بأن المواجهة الوحيدة الحقيقية لكل هزيمة هي الانتصار والعمل، والطموح وقود النجاح، والنجاح هو السعادة.

استمر في التقدم، هناك احتمالات بأنك سوف تتعثر في شيء، ولكن سوف تصل بنجاح.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز).