تطلق مؤسسة محمد بن سلمان «مسك الخيرية» اليوم «حديث مسك» في نسخته العاشرة، الذي يأتي استكمالاً لمسيرته المهمة في توفير منصة إثرائية لإلهام الشباب وتزويدهم بالتجارب المحفزة، والأفكار المؤثرة حول العالم لاسيما في قطاعات الصحة والتعليم والسياحة والتجارة الإلكترونية في ظل انتشار كورونا.. وتأتي الفعالية التي تتناول هذا العام موضوع «التكيّف» مع التغيير في مركز المعارض والمؤتمرات بواجهة الرياض، بمشاركة نخبة من المؤثرين المحليين والعالميين من رواد التغيير، لينقلوا رؤاهم كقادة أعمال حول الجائحة، وكيف استطاعوا في خضم تداعياتها الإبحار بمشاريعهم إلى بر الأمان.ويتم عقد هذا الموسم بالتكيف مع الوضع الراهن والتعليمات الخاصة بالتباعد الاجتماعي، من خلال تنظيم الحدث ليكون مخصصًا للمركبات، ومستقبلًا ضيوفه في مقاعد سياراتهم، في مساحة تتجاوز 16000 متر مربع، ، مقدماً نموذجًا حيًا لأسلوب «مسك الخيرية» في التعايش مع التغيير وابتكار الحلول لشتى الظروف.ويهدف «حديث مسك» في هذا الموسم لاستعراض التحديات والفرص خلال جائحة كورونا، ومدى حدة التغييرات التي طرأت على أنماط الحياة على مستوى العالم، والتغيير المتوقع خلال الأعوام العشرة المقبلة، وسيتناول اللقاء التحديات المفاجئة لقطاع التعليم ومدى فعالية الحلول قصيرة الأجل التي تم الاستعانة بها كما ستحتل الصحة نصيبًا واسعًا من النقاش، لاسيما فيما يتعلق بالسلوك الصحي للشعوب بعد الجائحة، والدروس المستفادة من الوباء لتخفيض معدلات العدوى حتى انطفاءجذوته، فضلًا عن التطرق لمستقبل قطاع الصحة، وتجارب تقديم خدمات الرعاية الصحية عن بعد عبر التقنيات الرقمية.

ومن المنتظر أيضاً أن يشارك رواد الأعمال والخبراء بتجربتهم في التجارة الإلكترونية لنقل الدروس المفيدة في مواجهة الجائحة والفرص الكامنة فيها، كما سيتطرق المشاركون لمستقبل السياحة، ومعالم المناطق السياحية التاريخية في المملكة، بالتزامن مع الجهود المبذولة نحو تعزيز جاذبية القطاع في مواكبة لأهداف رؤية 2030.