مع ارتفاع التوتر مؤخرا بين قوات الوفاق والجيش الليبي، لاسيما إثر تبادل الاتهامات بين الطرفين بالتحشيد العسكري، دخلت تركيا على الخط ثانية. حيث توجّه وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إلى ليبيا أمس السبت بصحبة ضباط عسكريين كبار لتفقّد وحدات تركية في البلد الغارق بالحرب، وفق ما ذكرت وكالة «الأناضول».

وتأتي الزيارة التي لم تكن معلنة مسبقا بعدما دعا المشير خليفة حفتر مقاتليه إلى «إخراج» القوات التركية الداعمة للحكومة المعترف بها من الأمم المتحدة، في وقت تتواصل المحادثات لإنهاء الحرب المستمرة منذ مدة طويلة في البلد الغني بالنفط.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت، الجمعة، تقديم قواتها تدريبات عسكرية لقوات الوفاق، وسط ارتفاع حدة التوتر الليبي الليبي. كما أوضحت في بيان أن «قواتها تواصل عمليات التدريب تلك في إطار اتفاقية التدريب والتعاون والاستشارات العسكرية الموقعة بين الوفاق وأنقرة». وشملت التدريبات المقدمة للرمايات بالأسلحة الثقيلة، تدريبات على سلاح المدفعية وراجمات الصواريخ ومدفعية الهاون.