تعادل فريق الهلال مع ضيفه الاتحاد بنتيجة 1-1 في اللقاء الذي جمعهما على استاد الملك فهد الدولي بالرياض، ضمن الجولة العاشرة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

بداية سريعة من الفريقين، برأسية حجازي فوق العارضة، وتسديدة كاريلو حولها حجازي لركنية، اعتمد الاتحاد على الضغط في منتصف ملعب الهلال الذي سعى لاعبوه للسيطرة على منطقة المناورة وتبادل التمريرات.

بذل العبود مجهودًا رائعًا من الجهة اليسرى ومرر كرة للبيشي الذي تعرض لإعاقة من الحارس حبيب الوطيان احتسبها الحكم جزائية إلا أنه تراجع عن قراره بعد الرجوع لـ»فار».

من هجمة اتحادية منسقة من الجهة اليمنى مرر البيشي كرة لسعود حولها عكسية للعبود أسكنها في الشباك الهلالية كهدف اتحادي جميل د(20).

تلقى الاتحاد ضربة موجعة بإصابة نجمه مهند الشنقيطي الذي كان سدًا منيعًا في الجهة اليسرى، حيث أوقف انطلاقات كاريلو الذي ارتكب ضد مهند خطأ قويًا أخرجه مصابًا دون أن يمنحه الحكم محمد الهويش بطاقة صفراء ودخل بدلًا عنه حمدان. تراجع لاعبو الاتحاد للحفاظ على هدفهم، مما جعل الهلال يستحوذ على الكرة ويهاجم لكن دون خطورة تذكر نظرًا لقوة الدفاع الاتحادي بقيادة حجازي، ومن أمامه المحورين كريم والمالكي.

وبين الشوطين أجرى الاتحاد تبديله الاضطراري الثاني بخروج حمدان ودخول حمد آل منصور، ومع أول دقيقة لم يستغل بريجوفيتش خطأ دفاعيًا فادحًا بعد أن أعاد غوميز كرة من منتصف ملعب الاتحاد خطفها بريجوفيتش وتجاوز جحفلي ومن ثم الحارس لكن كرته طالت لركلة مرمى كأخطر فرص المباراة. لعب الاتحاد بانضباط تكتيكي مميز، واتسم لاعبوه بالهدوء والثقة في تبادل التمريرات، وحاول مدرب الهلال الحد من خطورة الجهة اليسرى الاتحادية، فأوعز لأمير كردي باللعب كظهير أيسر ونقل البريك للظهير الأيمن، وصوب العبود كرة من الجهة اليسرى تصدى لها الوطيان.

شكلت المرتدات الاتحادية خطورة كبرى على مرمى الهلال، حيث مرر العبود كرة طويلة رائعة لبريجوفيتش المنفرد بالمرمى إلا أن ثقل حركته مكن جحفلي من إنقاذ الموقف، وكرة أخرى من العبود مررها للبديل فهد المولد لكن خروج الطويان أنهى خطورة الهجمة، في حين خرج العبود متأثرًا بالإصابة. وجاءت أولى الفرص الهلالية الخطيرة في الدقيقة 72 بتسديدة سالم اصطدمت في الدفاع ولزاوية، وكرة أخرى من خربين في أحضان غروهي. ورمى مدرب الهلال لوشيسكو بكل أوراقه الهجومية بإدخال خربين والشهري وناصر الدوسري على فترات مختلفة من الشوط الثاني، وإخراج الظهيرين البريكي وكردي وقلب الدفاع جانغ، وأثمرت هذه التبديلات عن هدف التعادل برأسية الشهري د(86) إثر كرة ثابتة.

وأنقذ غروهي فرصة هلالية خطرة من غوميز بعد جملة فنية جميلة.