حذّر الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن امس من «عواقب وخيمة» إذا استمر الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب في تأخير توقيع خطة التحفيز الاقتصادي التي أقرّها الكونجرس لمواجهة تبعات كوفيد-19.وكان ترامب ألقى بظلال الشك على حزمة مساعدات طال انتظارها فيما يخشى ملايين الأميركيين خسارة تقديمات ومواجهة الطرد من منازلهم المستأجرة. وطلب إلى المشرعين زيادة قيمة الشيكات المرسلة إلى الأميركيين الأكثر ضعفا، من 600 إلى ألفي دولار.

وقال بايدن إنّ «عدم تحمل هذه المسؤولية له عواقب وخيمة سيفقد حوالى 10 ملايين أميركي إعانات التأمين ضد البطالة».وخطة التحفيز ترد ضمن ميزانية الانفاق الحكومي للسنة المالية المقبلة البالغة 1,4 تريليون دولار، وفي حال عدم المصادقة عليها ستضطر الحكومة الى الاغلاق منتصف ليل الاثنين.

وأضاف بايدن في بيان «في غضون أيام قليلة، سينتهي التمويل الحكومي، ما يعرّض الخدمات الحيوية ورواتب الأفراد العسكريين للخطر. وفي أقل من أسبوع، تنتهي مهلة إرجاء عمليات الإخلاء، ما يهدد الملايين بإجبارهم على ترك منازلهم خلال الأعياد».

وفي فيديو نشر في وقت متأخر الثلاثاء، وصف ترامب الذي سيغادر البيت الأبيض في غضون شهر، خطة التحفيز البالغة 900 مليون دولار بأنها «عار»، على الرغم من إقرارها بغالبية من الحزبين بعد مفاوضات استمرت أشهرا. وأطلقت هذه الحزمة لمساعدة الشركات والأشخاص الذين يكافحون ليتمكنوا من الاستمرار في ظل تداعيات الأزمة الوبائية.

وكان ترامب أعلن أنه سيرفض توقيع النص في حال عدم إدخال تعديلات عليه.

وأكد ترامب على تويتر أمس «أنا ببساطة أريد أن أؤمن لشعبنا العظيم ألفي دولار بدلا من الـ600 الزهيدة الموجودة في القانون».