في الوقت الذي خرج فيه ثلاثة لاعبين من الاتحاد متأثرين بإصابات مختلفة في مباراة الهلال أمس الاول، جراء اللعب الخشن، خاصة عنف كاريلو مع مهند الشنقيطي، وضربة لوسيانو فييتو لحمدان الشمراني، والتي لا تقل خطورة عن لعبة كاريلو، حيث أصاب الشمراني باصابة بليغة في الحوض، ثم تعرض عبدالرمن العبود لضرب من جميع لاعبي الهلال، وبالأخص من أمير كردي.

خرج علينا الروماني رازفان لوشيسكو المدير الفني لفريق الهلال، بالقول إن لاعبي الاتحاد شوهوا المباراة بكثرة السقوط.

لكن الحقيقة ان رازافان هو من شو الهلال بأسلوبه العقيم في تغيير مراكز اللاعبين، فحجب تميز البريك في الجهة اليمنى، بتحويله إلى الجهة اليسرى.

ولايغيب عن الهلالين ولا عن غيرهم، ان الفريق بدأ يتراجع بصورة واضحة، فخسر من الوحدة والفت، وكان قريباص من المصير نفسه أمام الاتحاد، قبل ان تنقذه غرفة الـ»VAR » و حكم المباراة محمد الهويش.

اما عن انجازاته التي حققها مع الهلال، فكل من يدرب فريقاً بهذه القيمة الفنية، قادر على تحقيق البطولات... كلام رازفان تهريج لصرف الانظار عن أخطائه.