أعلن الاتحاد السعودي للرياضة للجميع عن إطلاق أول نسخة لكأس العالم للأهداف العالمية في المملكة العربية السعودية، حيث تهدف هذه المبادرة إلى تشجيع السيدات في جميع أنحاء المملكة على ممارسة الرياضة والتي تساعد بشكل إيجابي على تعزيز الصحة العامة. وقد دعا الاتحاد السعودي السيدات في جميع أنحاء المملكة للمشاركة في هذه المبادرة من خلال تشكيل فرق رياضية، حيث ستسهم مشاركتهن في دعم أنشطة وبرامج وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وستستمر هذه المبادرة العالمية على مدار عام 2021، وستبلغ ذروتها في بطولة كرة القدم للفرق الخماسية، التي ستمنح الفرق المشاركة فرصة أخيرة للدفاع عن أهداف التنمية المستدامة التي تم تبنيها، وسيتأهل الفريق الفائز في المبادرة، استناداً إلى جهوده في تحقيق أهدافه داخل وخارج الميدان، للمشاركة في نهائيات بطولة كأس العالم للأهداف العالمية، والتي ستقام في مدينة نيويورك، حيث سيتكفّل الاتحاد السعودي للرياضة للجميع بكافة تكاليف السفر والمعدات الرياضية للفريق الفائز.

هذا، وتوصف بطولة كأس العالم للأهداف العالمية، التي انطلقت في العام 2015 بأنها "بطولة كأس العالم للخير المجتمعي"، إذ أنها تضم العديد من السيدات من جميع أنحاء العالم، يجمع بينهن الشغف في ممارسة النشاط الرياضي، والدافع لخلق تأثير اجتماعي هادف. وتستخدم هذه المبادرة العالمية قوة الرياضة وتأثيرها للقيام بمبادرات تحقق أهداف الأمم المتحدة السبعة عشر للتنمية المستدامة، بدافع يجمع بين حب اللعبة، والرغبة في تحسين جودة الحياة في المجتمعات المحلية.

وفي هذا السياق، علقّت المديرة التنفيذية للاتحاد السعودي للرياضة للجميع شيماء بنت صالح الحصيني: "تتوافق هذه المبادرة مع جهود الاتحاد السعودي في دعم المشاركة المجتمعية، ولعب دور رائد في تعزيز التأثير الإيجابي لرتم الحياة اليومية "، موضحة في ذات الوقت أن هذه المبادرة التي تستضيفها المملكة، تعد أحد مستهدفات برنامج جودة الحياة، كأحد أهم برامج رؤية المملكة 2030، كما تعد هذه المبادرة تجسيداً لإلتزام الاتحاد السعودي للرياضة للجميع في زيادة المشاركة في الأنشطة البدنية.

ولفتت الحصيني إلى أن دعم كل من وزارة الرياضة واللجنة الأولمبية العربية السعودية أتاح لهذا البرنامج الانطلاق بحماسة وجاهزية تامة"، مؤكدة في ذات الوقت أننا في نسخة المملكة لكأس العالم للأهداف العالمية على استعداد لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

بدورها، أعربت مؤسسة بطولة كأس العالم للأهداف العالمية ماجكن جيلمارتين عن فخرها بتنظيم هذه الفعالية في المملكة للمرة الأولى، وذلك بالتعاون مع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، مؤكدة في ذات الوقت نجاح الاتحاد السعودي في التواجد من خلال الاستفادة من القيم النبيلة للرياضة في تحقيق الأهداف العالمية.

وأضافت جيلمارتين: "تعد مشاركة فريق الأخضر السعودي وتفانيه في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، نوع من تسليط الضوء على دور المرأة السعودية الريادي في عالم الرياضة".

وتتوافق أهداف التنمية المستدامة، التي تم اعتمادها من قبل جميع الدول الاعضاء في الأمم المتحدة في العام 2015، مع رؤية المملكة 2030، وأهداف الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، وهي بمثابة دعوة عالمية للعمل من أجل القضاء على الفقر، وحماية الأرض من مظاهر التلوث، وضمان تمتع جميع الشعوب بالسلام والرفاه بحلول عام 2030.

ويتمثل حجم التوافق بين أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة والاتحاد السعودي للرياضة للجميع في المشاركة في تحقيق الهدف الثالث للأمم المتحدة، المتمثل في ضمان تمتّع الجميع بأنماط عيش صحية وبالرفاهية في كافة الفئات العمرية، إلى جانب تمكين المرأة في الجانب الرياضي.

كما يساعد اتحاد الرياضة للجميع على تحقيق هذه الأهداف، من خلال تفعيل الأماكن العامة وإطلاق برامج اجتماعية، وتشجيع الجميع على الانخراط والمشاركة في الحياة الاجتماعية، بغض النظر عن العمر أو الجنس او القدرة أو الطبيعة الجغرافية.

أما الأهداف الاخرى للأمم المتحدة للتنمية المستدامة، التي تتوافق مع أهداف الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، فتتمثل في الهدف الثامن وهو العمل اللائق ونمو الاقتصاد، والهدف العاشر وهو الحد من أوجه عدم اللامساواة، والهدف الحادي عشر وهو جعل المدن شاملة للجميع وآمنة وقادرة على الصمود ومستدامة، وتتوافق أيضا مع الهدف السابع عشر وهو عقد الشراكات لتحقيق الأهداف.

ويشكل الفريق الأخضر، وهو أول فريق في المملكة العربية السعودية يشارك في هذا التحدي العالمي، والذي تم تشكيله تحت إشراف الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، أحد أهم الروابط بين أهداف الامم المتحدة للتنمية المستدامة وبطولة كـأس العالم للأهداف العالمية والاتحاد السعودي للرياضة للجميع، حيث يتبنى الفريق الهدف الخامس للأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

الجدير بالذكر أن الفريق الأخضر السعودي كان قد احتل المركز الثاني في بطولة كأس العالم للأهداف العالمية لعام 2019 في مدينة نيويورك، بعد مشاركته الناجحة في النصف النهائي للبطولة، التي استضافتها الدنمارك في وقت سابق من العام الماضي.

ويتكون أعضاء فريق الأخضر السعودي من مجموعات رياضية مجتمعية مختلفة من كافة أنحاء المملكة، اجتمعن معاً للعب من أجل تحقيق هدف الأمم المتحدة الخامس عشر للتنمية المستدامة، وهو "الحياة على الأرض"، والذي يتمحور حول أهمية حماية البيئة، حيث عمل الفريق في هذا الإطار على المواد البلاستيكية القابلة لإعادة الاستخدام على نحو مستدام، مركزا على أهمية تفادي التأثير الخطير لهذه المواد على البيئة.

ولقد واصل الفريق الأخضر السعودي مساهمته في بطولة كأس العالم للأهداف العالمية في وقت سابق من هذا العام، عندما نظم لاعبو الفريق جلسة تدريب عبر الإنترنت، كجزء من برنامج اللياقة الافتراضي في نادي بطولة كأس العالم للأهداف العالمية بمشاركة رياضيين من جميع أنحاء العالم. ولقد نظم ثلاثة من أعضاء الفريق عشر جلسات تدريب افتراضية، حيث تناولت كل جلسة أحد أهداف الامم المتحدة للتنمية المستدامة. هذا، وستأخذ علاقة الفريق مع بطولة كأس العالم للأهداف العالمية بعداً محلياً، حيث سيكون الفريق سفيراً رسمياً للمباراة الافتتاحية للفعالية في المملكة العربية السعودية، وذلك خلال العام المقبل.

يشار إلى أن عملية التسجيل في البرنامج متاحة للنساء اللواتي يبلغن من العمر 18 عاماً أو أكبر، على أن ينتهي موعد التسجيل في 1 فبراير من العام 2021. للتسجيل يتوجب على السيدات المشاركات تشكيل فريق مكون من ثماني أشخاص بما في ذلك مدرب واحد، واختيار اسم الفريق، وتحديد أحد أهداف التنمية المستدامة لتبنيها خلال البرنامج، والتسجيل عبر هذا الرابط. https://ggwcup.com/ksa-2021

وختاماً، ستشارك الفرق في بطولة الأهداف العالمية المجتمعية وتتنافس في مباريات تمتد كل منها إلى ثماني دقائق، حيث سيتم تحديد الفريق الفائز من خلال عدة عوامل، أبرزها عدد الأهداف التي تم تسجيلها خلال المباريات، وكيفية تفاعله مع الجمهور، ومدى انسجام زيه الرسمي مع الهدف التنموي الذي تم تبنيه، ومدى فعالية البرامج المجتمعية ذات الأثر الإيجابي الخاصة بكل فريق التي جرت قبل الفعالية.