أوضح وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني الدكتور أحمد عوض بن مبارك, أن المعطيات المتوفرة تشير إلى أن استهداف الحكومة في مطار عدن الدولي هو فعل إجرامي وإرهابي نفذته مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران.

ودعا ابن مبارك في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) المجتمع الدولي والمنظمات الدولية إلى إدانة هذا العمل الإرهابي بلغة واضحة وبدون مواربة.

وأشار وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني إلى أن أعضاء الحكومة أصبحوا أكثر إصراراً وأشد عزيمة على مواصلة إنهاء الانقلاب الحوثي واستعادة الدولة اليمنية.

ومن جانبه؛ أعلن وزير الداخلية في الحكومة اليمنية اللواء إبراهيم حيدان استمرار الجهود والإجراءات الأمنية بالتنسيق مع تحالف دعم الشرعية لمعرفة وكشف تفاصيل وملابسات الهجوم على مطار عدن لحظة وصول وزراء الحكومة الجديدة إلى العاصمة المؤقتة.

وذكر اللواء حيدان أن الجهة المستفيدة من ذلك الهجوم هي مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانياً, مضيفاً أن الهجوم يثبت تقاسم المليشيا والجماعات الإرهابية الأدوار فيما بينها من خلال استهدافها وحربها ضد اليمن وسعيها لاستهداف الأمن والاستقرار وعدم نجاح توحد الجبهة الوطنية التي ستكتب على أيديها نهاية المشروع الإيراني التدميري في اليمن.

​وقال وزير الداخلية اليمني: إنّ الهجوم الإرهابي الذي خلف 22 قتيلاً وأصابَ 50 آخرين لن يعرقل سير تنفيذ اتفاق الرياض, ولن يثنيَ الحكومة عن القيام بمهامها ومسؤولياتها في جميع المحافظات المحرَّرة والمضي بثبات نحو استعادة الدولة ومواجهة ومحاربة الانقلاب والإرهاب بكل أشكاله.