فقدت الساحة الثقافية والفوتوغرافية، في أواخر العام، أحد رموز الفن الفوتوغرافي بالمملكة، الفنان الفوتوغرافي عيسى عنقاوي، الذي رحل يوم 26 ديسمبر 2020 بعد معاناة مع المرض الذي لم يمهله طويلا.

تقلد يرحمه الله العديد من الأوسمة العالمية، ومثّل المملكة في مؤتمرات عالمية في عدة دول منها امريكا وفرنسا وبريطانيا وفنلندا والسويد وامريكا الجنوبية وسويسرا، كما حصل على العديد من الدورات التدريبية داخل وخارج المملكة، وأقام أربعة معارض شخصية في جدة ودمشق والقاهرة ومكة المكرمة، وشارك في أكثر خمسين معرضا جماعيا داخل المملكة وخارجها، وهو منسق الاتحاد الدولي لفن التصوير الفوتوغرافي، وممثل الجمعية الامريكية الفوتوغرافية، إضافة إلى عضوية فخرية لعدد من الجمعيات.

حصل الفنان عيسى عنقاوي خلال مسيرته الفنية على العديد من الجوائز في مسابقات محلية وعالمية، كما شارك في تحكيم عدة مسابقات خاصة بالتصوير الفوتوغرافي.

من الجيل الأول

حول الفنان الراحل تحدث عضو هيئة التدريس بجامعة جدة الدكتور عصام عبدالله العسيري قائلا: كان لوجود الفوتوغرافي الأصيل الفنان عيسى عنقاوي أثرا كبيرا على الحركة البصرية السعودية في المنطقة الغربية وجدة تحديدا بترخيص بيت الفوتوغرافيين وبيت التشكيليين بجدة التاريخية عام ١٤١٣هـ، ومنذ تأسيسهما وهما يعملان في الفعاليات الفنية لعدة عقود في المعارض الجماعية وفي الدورات التقنية. ينتمي الفنان عنقاوي للجيل الأول والرعيل المؤسس لفن التصوير الضوئي، وتفرّد بدراساته على الكاميرا، ودار بعدسته أرجاء السعودية، وألتقط حياة الناس وجماليات التراث الحجازي الجميل الأصيل، كما صوّر عشرات المواضيع وآلاف اللقطات، وعاش ساعات دؤوبة لمطاردة الضوء وجمال اللون وأسرار البورتريه وأعماق الشخصية وعبق التراث والأصالة. رحمة الله عليه.

جمع الألقاب والأوسمة

وقال الفنان بكر سندي: الفنان الراحل عيسى عنقاوي كان حاضرا وشاهدا على تطور الساحة الفنية وجعلها نبراسا مستمرا على الطريق الصحيح، وكان محاربا لأجل أن تظل الساحة الفنية جزءا من المجتمع المدني، ونجح في الانفتاح على القرارات ولم يسبقه أحد، حيث كان يقدم المرأة والفنانة السعودية ويدعمها في التواجد العربي والعالمي. واليوم نشاهد أحد أهم أهدافه ونلمسها وهي القيادات الفنية النسوية، وهذا القليل والقليل عن ذاكرة فنان جمع الألقاب والأوسمة الفنية عالميا.. رحمه الله.

دعم الشباب الموهوب

وأضاف الفوتوغرافي عبدالخالق الغامدي: لا شك أننا فقدنا علما من أعلام الفن الفوتوغرافي في المملكة والعالم العربي، كان رحمه الله قبل أن يكون فنانا متميزا كان إنسانا رائعا بتواضعه وحسن تعامله وطيب معشره. كما كان حريصا على نشر الفن الفوتوغرافي كأحد رواده في المملكة، وجعل هذا الفن الجميل يحتل مكانته التي يستحقها بين الفنون البصرية من خلال أعماله الرائعة أولًا في مختلف أنواع التصوير، ومن خلال إنشاء بيت الفوتوغرافيين في جدة، ومساعدة الشباب الراغب في تعلم هذا الفن. الفنان عيسى عنقاوي علامة بارزة في تاريخ الفن الفوتوغرافي السعودي.



متغيرات وأحداث ومعارض

وأخيرًا تحدث الفوتوغرافي سلطان منديلي بقوله: كانت له مواقف كثيرة في ساحة التصوير السعودية، فقد تولى رئاسة لجنة التصوير الفوتوغرافي بجمعية الثقافة والفنون بجدة على مدى ١٤ عاماً كانت هي بدايات صقل ملامح اللجنة وباكورة إنتاجها، وبرحيل الأستاذ عيسى عنقاوي طويت صفحة من تاريخ الفن السعودي شهدت الكثير من المتغيرات والأحداث والمعارض التي شارك فيها الكثير من المواهب والفنانين بصحبة الراحل في داخل جدة وخارجها.