منحت منظمة الصحة العالمية، المصادقة الطارئة للقاح فايزر - بايونتك، مما يمهد الطريق للدول في جميع أنحاء العالم للموافقة بسرعة على استيراده وتوزيعه. وقالت المنظمة في بيان فجر أمس الجمعة: إن القرار يجعل لقاح فايزر - بايونتك، أول لقاح يحصل على تصديق طارئ من منظمة الصحة العالمية، منذ بدء تفشي فيروس كورونا قبل أكثر من عام.

وقالت ماريانجيلا سيماو، المسؤولة عن الحصول على الأدوية في منظمة الصحة العالمية في بيان: «هذه خطوة إيجابية جدا لضمان حصول الجميع في العالم على اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد-19». وهذه الآلية التي يمكن أن تلجأ إليها المنظمة في حالات الطوارئ الصحية تتيح للدول التي لا تملك بالضرورة وسائل ذاتية تسمح لها بأن تحدد سريعا فاعلية أي دواء، أن تحصل على وسائل علاج بسرعة أكبر.

والآلية تتيح أيضا لليونيسف، الوكالة الأممية المكلفة قسما كبيرا من الجانب اللوجستي لتوزيع اللقاحات المضادة لكوفيد في العالم، وللمنظمة الأمريكية للصحة، أن تشتري اللقاح لتوزيعه على الدول الفقيرة، بحسب البيان. وشددت سيماو على الحاجة «إلى جهد أكبر للتمكن من توفير كمية كافية من اللقاحات تلبي حاجات الشعوب ذات الأولوية في كل أنحاء العالم». وتمت إجازة استخدام لقاح فايزر-بايونتك منذ أسابيع عدة في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. وتلقى ملايين الأشخاص هذا اللقاح الذي تقدر فاعليته بنسبة 95 في المئة، ويتطلب حفظه في حرارة لا تقل عن ثمانين درجة مئوية تحت الصفر، الأمر الذي يجعل تخزينه وتوزيعه أكثر صعوبة.

إلى ذلك، وفي ظاهرة مقلقة جديدة تتعلق باللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد، عانت موظفة في مستشفى أمريكي أعراضا تحسسية حادة بعد تلقيها جرعة من اللقاح الذي أنتجته شركة «موديرنا». وقال مسؤولو الصحة في ولاية أوريغون: إن إحدى موظفات مستشفى «والوا» أصيبت برد فعل تحسسي شديد تجاه أول جرعة من لقاح «موديرنا»، تلقتها هذا الأسبوع.

​إصابات يومية:

* ألمانيا: 23 ألف إصابة

* روسيا: 27 ألفا

* بلجيكا: 2254

* الهند: 20 ألفا

* كوريا الجنوبية: 1029 إصابة و17 وفاة

* مصر: 1418

* البرازيل: 1000 وفاة

* أمريكا: 230.337 إصابة و3.764 وفاة

* إيطاليا: 555 حالة وفاة و23477 إصابة