نيابة عن أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل.. شهد محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد وبحضور وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل.. حفل افتتاح النسخة الـ42 من رالي داكار (السعودية 2021) في مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة، وبمشاركة 559 متسابقًا من 49 دولة، يقودون 328 مركبة، ما بين 130 دراجة نارية ورباعية و129 سيارة و"تي 3" وعربة صحراوية، و27 مركبة فئة "داكار كلاسيك".

وفي هذا الصدد قال الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل: "نحمد الله على الدعم اللا محدود الذي نلقاه في وطننا بقيادة مولاي خادم الحرمين الشريفين ومتابعة ورؤية سمو سيدي ولي العهد.. اليوم نبدأ أولى فعاليات هذا العام بانطلاق "داكار السعودية 2021.. توكلنا على الله".

ويعتبر رالي داكار الأكبر في العالم، حيث تبلغ مسافة السباق 7700 كيلو متر، بداية من جدة على 12 مرحلة، مرورًا ببيشة ووادي الدواسر والرياض وبريدة وحائل وسكاكا ونيوم والعلا وينبع، على أن يكون الختام من نقطة الانطلاق "جدة" يوم 15 يناير المقبل.

وستشهد نسخة هذا العام حدثًا فريدًا ولأول مرة في تاريخ الرالي، حيث ستشارك فئة "داكار كلاسيك"، لتمنح فرصة نادرة للسيارات والشاحنات التي شاركت في رالي داكار أو أي سباق عالمي آخر قبل عام 2000.

وبذلت اللجنة المنظمة جهودًا كبيرة في سبيل توفير كل سبل نجاح الرالي، حيث وفرت 8 طائرات مروحية لمراقبة السباق وتتبع المتسابقين، بالإضافة إلى 15 شاحنة محملة بالمعدات وطواقم طبية وإسعافية كبيرة.

وكانت المملكة العربية السعودية قد استضافت رالي داكار العام الماضي للمرة الأولى على مستوى قارة آسيا، حيث تستمر إقامة السباق في السعودية لـ10 سنوات متتالية.

وشهدت نسخة العام الماضي، مشاركة 342 متسابقًا من 68 دولة في 5 فئات على مدار 13 يومًا، وبامتداد نحو 7700 كيلو متر.

الجدير بالذكر أن جميع المتسابقين أجروا اختبارات الفحص الفني والتقني لمدة يومين، تم خلالها التأكد من مطابقة المتسابقين للشروط الخاصة بهذا الرالي الضخم.