استأنف مطار عدن الدولي اليوم, عمله من جديد بعد 48 ساعة من توقفه نتيجة استهدافه الأربعاء الماضي، بعد نجاح البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بإنجاز الإصلاحات العاجلة التي تواصلت على امتداد اليومين الماضيين دون انقطاع، وذلك بالتنسيق مع الحكومة اليمنية والسلطات المحلية وإدارة المطار، سعيًا إلى التخفيف من الأضرار التي خلّفها الانفجار الذي شهده المطار لحظة وصول الحكومة اليمنية إلى العاصمة المؤقتة عدن.



وكان البرنامج السعودي لتنمية وإعمار قد شكل فريقاً هندسياً يضم استشاريين ومقاولين وفنيين خلال أقل من 24 ساعة من وقوع الاعتداء على مطار عدن، بهدف إجراء تدخل عاجل، لإعادة المطار إلى حالة التشغيل، حيث وقف الفريق على الأضرار، لتقييم مدى الضرر وإصلاحه، منهيًا أعمال التأهيل الطارئة المتمثلة في إصلاح المرافق عبر تهيئة الموقع ورفع الأنقاض وتجهيز أرضيات الصالات، وإتمام مجموعة من الأعمال الكهربائية والصحية والإمدادية، لإعادة تشغيل المطار والبدء باستئناف الرحلات، كون مطار عدن البوابة الرئيسة لليمن ومن أهم روافد النقل في الجمهورية اليمنية.وأعلن محافظ عدن أحمد حامد لملس في مؤتمر صحفي اليوم، إعادة فتح المطار, بحضور وزير النقل في اليمن الدكتور عبد السلام صالح حميد هادي، وممثل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بالمحافظة محمد اليحياء، وعدد من المسؤولين اليمنيين، ووسائل إعلامية مختلفة .

وعد مطار عدن بوابة السلام بين عدن والدول العربية والدولية، حيث تم تدشن إعادة العمل اليوم فيه بعد جهود مضنية بذلها المختصون في المطار، وقال: "عدن مدينة أبية ضد الإرهاب ولا يمكن لها إلا أن تكون كذلك، نشكر من وقف معنا دائمًا ووقف معنا في تنميتنا ونشكر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، وكل ذلك تم بمتابعة من دولة رئيس الوزراء والسلطات المحلية في المحافظة".

من جانبه أكد وزير النقل في اليمن الدكتور عبد السلام صالح حميد هادي، أن المطار سيستأنف الرحلات ابتداء من اليوم، منوهاً بالجهود المضنية التي بُذِلت في الأيام الثلاثة الماضية من قبل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، مشيراً في الوقت ذاته إلى مشروع إعادة تأهيل مطار عدن، الذي يعمل عليه البرنامج.

من جهته أكد ممثل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في عدن محمد اليحياء، أن العمل سيستمر على مدار الساعة للتخفيف من المعاناة التي خلفها الاعتداء، وأن المتبقي حتى الآن أعمال لا تتعارض مع تشغيل المطار، ونسبة الإنجاز في تنفيذها بتسارع بالرغم من التحديات.

وكان المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن السفير محمد بن سعيد آل جابر قد وقع عقد تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع إعادة تأهيل مطار عدن الدولي هذا الأسبوع بتكلفة تبلغ 54.4 مليون ريال، خلال حفل جرت مراسمه في مقر البرنامج بالرياض، وبحضور عدد من الوزراء اليمنيين، وعدد من سفراء الدول لدى اليمن، وممثلين لجهات دبلوماسية وإعلامية، وجهات معنية بالشأن التنموي.

ونفذ البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المرحلة السابقة من المشروع في الفترة الماضية، حيث تضمنت المرحلة الأولى توفير متطلبات وعربات الطوارئ، بينما سيعمل من خلال المرحلة الثانية على إعادة تأهيل المطار للإسهام في أن يصبح متوافقًا مع أنظمة هيئة الطيران المدني الدولي، رفعًا لكفاءة قطاع النقل في الجمهورية اليمنية، وتحسينًا من قدرة المطار الاستيعابية ومستوى جودة الخدمات.

مما يذكر أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن نفذ أكثر من 193 مشروعا في 7 قطاعات أساسية وهي التعليم، والصحة، والمياه، والطاقة، والنقل، والزراعة والثروة السمكية، وبناء القدرات الحكومية، ويتبنى البرنامج أفضل ممارسات التنمية والإعمار والريادة الفكرية بمجال التنمية المستدامة في اليمن، تعزيزًا للعلاقة التاريخية والثقافية والاقتصادية التي تربط بين المملكة العربية السعودية والجمهورية اليمنية.