رأس صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، في مقر الإمارة بجدة، اجتماعاً لجمعية مراكز الأحياء في المنطقة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد، محافظ جدة.

و رأس سموه عبر الاتصال المرئي اجتماع الجمعية العمومية العادية وغير العادية لأعضاء الجمعية العمومية لمراكز الأحياء.

واستعرض الاجتماع البرامج والأنشطة والمراكز الجديدة المزمع تنفيذها في جدة والطائف خلال الفترة المقبلة، كما اعتُمدت مبادرات‏ الخطة الإستراتيجية لجمعية مراكز الأحياء: مبادرة سواعد الأحياء، وجاري، وحي أجمل.

وناقش الاجتماع عدداً من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال واتخذت حيالها التوصيات اللازمة.

كما استقبل أمير منطقة مكة في الإمارة بجدة، الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير المنطقة المعين حديثاً المهندس أحمد العارضي، وتمنى سموه للمهندس العارضي التوفيق في مهام عمله، مقدماً شكره للرئيس التنفيذي السابق المهندس أيمن منسي.

وفي سياق آخر يُعلن سموه اليوم ، الفائز بجائزة الاعتدال في دورتها الرابعة للعام 2020، وتشكل الجائزة انعكاسا لتوجه الدولة بشكل عام في مجال الاعتدال بقيادة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الذي أكد أنه «لا مكان بيننا لمتطرف يرى الاعتدال انحلالا، ويستغل عقيدتنا السمحة لتحقيق أهدافه، ولا مكان لمنحل يرى في حربنا على التطرف وسيلة لنشر الانحلال، واستغلال يسر الدين لتحقيق أهدافه، وسنحاسب كل من يتجاوز ذلك».

وعد نائب رئيس مجلس أمناء الجائزة رئيس جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي، جائزة الاعتدال فريدة من نوعها كونها تضع الاعتدال معيارًا يتم من خلاله منح الجائزة، ويتم العمل في كل عام أن يتقلد الجائزة من يستحقها.

وأشار إلى أن الجائزة تدعم جهود المملكة في تعزيز الاعتدال، وخلال الأعوام الماضية حرص المعهد على عقد شراكات مع عدة جهات من بينها وزارة التعليم من خلال مركز الوعي الفكري الذي يعزز مفاهيم الحفاظ على القيم الإسلامية المعتدلة، وتوضيح الأفكار الدخيلة المتطرفة التي لا تمت للإسلام بصلة وليست منه في شيء.