سجّلت الولايات المتحدة أمس رقمًا قياسيًا جديدًا في أعداد الإصابات اليومية بكوفيد-19، وذلك بإحصائها 277346 إصابة جديدة، حسب جامعة جونز هوبكنز المرجعية.

وبدأت سنة 2021 في ظل مؤشرات قاتمة، حيث تقوم دول عديدة من بانكوك إلى أثينا بتشديد التدابير لمواجهة فيروس كورونا المستجد، الذي لا يظهر أي بوادر تراجع في انتشاره

من جهتها أجرت الهند محاكاة لعملية التطعيم في جميع أنحاء البلاد، حيث تم تدريب العاملين في الرعاية الصحية على دمى، في المراكز التي تم إنشاؤها خصيصًا لحملة التطعيم القادمة في جميع أنحاء البلاد، بانتظار الحصول هذا الأسبوع على الموافقة النهائية لهيئة تنظيم الأدوية الهندية. وتطمح الهند، إلى تطعيم نحو 300 مليون شخص بحلول منتصف عام 2021.

وبعد تخفيف التدابير لمناسبة أعياد رأس السنة، شددت فرنسا واليونان قيودهما، وحظرت بانكوك الحياة الليلية الشهيرة وطالبت طوكيو بإعلان حالة الطوارئ.

وفرضت السلطات في جبل طارق إغلاقاً عاماً جديداً لأسبوعين بسبب تضاعف عدد الإصابات في شهر وسط الاشتباه بأن يكون تفشي الفيروس المتحوّر الذي اكتشف بداية في بريطانيا قد تسبب بذلك يأتي هذا فيما أمرت حكومة زيمبابوي مساء السبت بفرض إغلاق جديد على كامل أراضيها بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ.

ويدخل الإغلاق حيّز التنفيذ على الفور في هذا البلد الذي يشهد أصلًا أزمة اقتصاديّة خطرة.

وعلى نطاق أضيق، أعلن الفاتيكان أن حملة التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد ستبدأ «في الأيام القليلة المقبلة» وستستهدف بالدرجة الاولى اعتبارًا من منتصف كانون الثاني/‏يناير، «العاملين في الصحة والأمن وكبار السن والموظفين الذين على تواصل دائم مع العامة».

وتسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة مليون و827 الفا و565 شخصا وأصابة أكثر من 84 مليون شخص في العالم منذ أن أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض في نهايةديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة السبت عند الساعة 11،00 ت غ.