تقوم الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بتطبيق أعلى معايير السلامة على جميع أبواب المسجد الحرام، والتي يتجاوز عددها (150) باباً، تبدأ بعمليات الغسل والتعقيم والتلميع والصيانة اليومية، والتأكد من سلامتها.



وقال مدير إدارة الأبواب بالمسجد الحرام فهد الجعيد ان الإدارة تشرف على صيانة أبواب المسجد الحرام وفق خطة عمل موضوعة يتم العمل خلالها على رفع كفاءة العمل وتطوير الأداء وتجهيز فريق إشرافي ميداني لرصد الملاحظات ومعالجتها وعمل توصيات لمنع تكرارها، وصيانة جميع الأبواب باستمرار للتأكد من عدم وجود أي مشاكل عند فتح الأبواب وإغلاقها، ويتم فحص الكوالين والمفصلات والسقاطات، واستبدال المتضرر منها، وترطيب الأبواب يومياً بمواد تمنع الصدأ، ويستخدم أحدث التقنيات وأفضل المواد بالمواصفات العالمية للمحافظة على سلامة الأبواب وجودتها).

وبين الجعيد إن آلية الإشراف على الأعمال يشرف عليها فريق مختص للتأكد من تنفيذها وفق المعايير المتبعة التي تحددها الإدارة.

واختتم الجعيد أن هذه الخدمات والجهود تأتي تنفيذاً لتوجيهات معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وبمتابعة مستمرة من قبل سعادة وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية والخدمية محمد بن مصلح الجابري، وتقوم بها رئاسة شؤون الحرمين الشريفين وفقاً لتطلعات القيادة الرشيدة -حفظها الله- سائلا الله أن يجزي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، خير الجزاء على جهودهم ودعمهم الدائم للحرمين الشريفين.