استقبل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، بمكتب سموه بديوان الإمارة، اليوم، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المهندس مصطفى بن محمد المهدي، يرافقه المدير العام للتعليم بالهيئة الدكتور علي عسيري ومدير إدارة التعليم العام بالهيئة الدكتور سعد الحربي، ومدير الكلية الجامعية بالهيئة الدكتور فادي الفياض.

ونوّه سموه بما توليه قيادة المملكة من دعمٍ واهتمام لتطوير العملية التعليمية، وما هيأته من إمكانات لاستمراريتها وتواصلها رغم كل التحديات، مبيناً أن ثمار هذا الدعم جاءت بتسجيل مدينة الجبيل "أول مدينة تعلم" من منظمة اليونيسكو، مؤكداً أن التعلم عملية مستمرة تهيئ الجيل لتحديات المستقبل، وتنقل المجتمع نحو مجتمع المعرفة، وتسهم في إيجاد جيل واعٍ وقادر على استكمال التنمية التي تشهدها المملكة.

وبين سموّه أهمية نمذجة تجربة الجبيل، والإفادة منها في المجتمع المحيط ، والحرص على مواصلة تحقيق التميز في مختلف الميادين، وأشاد بجهود منسوبي قطاع التعليم في الهيئة الملكية بالجبيل، وفي جميع المنشآت التعليمية في المنطقة، راجياً من المولى عز وجل أن يوفقهم ويعينهم في أداء مهام عملهم ورسالتهم الجليلة.

من جهته قدم الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المهندس مصطفى المهدي شكره لسمو أمير المنطقة الشرقية على دعمه المتواصل والمستمر لمسيرة التعليم في الهيئة، مضيفاً أن الدولة أولت التعليم اهتمامًا كبيرًا، الأمر الذي ظهر في ميزانية المملكة، إذ كان النصيب الأكبر منها للتعليم والصحة، وهذا يدل على اهتمام الدولة بالإنسان قبل أي شيء.