أطلقت عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بجامعة الملك عبدالعزيز، اليوم، دبلوم صناعة المحتوى الإعلامي الذي يهدف لتطوير قدرات العاملين في العلاقات العامة والإعلام والتسويق والاتصال المؤسسي بشكل عام في الجهات الحكومية والخاصة والقطاع الثالث في ظل رؤية المملكة 2030.

وأوضح عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الدكتور حسين بن سعيد مبارك الزهراني أن الدبلوم يلبي رغبة الكثير من المؤسسات في تطوير قدراتها بمختلف أشكالها وأنواعها، بما في ذلك الجوانب الإدارية والمالية والموارد البشرية والعلاقات والاتصال المؤسسي، وذلك لتحقيق أهداف الرؤية من خلال التعامل مع الجمهور باحترافية في إيصال الرسائل المؤسسية، لا سيما مع تصاعد قوة الشبكات الاجتماعية.

وأفاد الدكتور الزهراني أن الدبلوم -الذي تقدمه كلية الاتصال والإعلام ويُعد الأول من نوعه- سيزود المشاركين بالمهارات اللازمة والأفكار الإبداعية لفھم المنصات الرقمية المختلفة، وخصائص الجمهور، وكيفية مخاطبته والوصول إليه من خلال المحتوى الملائم، والتأثير فيه والشروع في تنظيم المحتوى المبني على إستراتيجيات علمية تسهم في تحسين صورة القطاعات المختلفة.

وأشار إلى أن دبلوم صناعة المحتوى الإعلامي يسعى لسد الفجوة المهنية في مجالات صناعة المحتوى الإْعلامي، ونقل المعارف والمھارات الأساسية في صناعة المحتوى الرقمي ، وتأهيل المستفيدين في توظيف أدوات وتطبيقات صناعة المحتوى، والإسهام في تأھيل جيل من الإعلاميين المتخصصين في صناعة المحتوى الإعلامي الملائم للمنصات الرقمية المختلفة.