سجلت بيئة الأعمال فى المملكة تحسنًا لأعلى مستوى فى 13 شهرًا خلال ديسمبر الماضي، على الرغم من تحديات جائحة « كورونا»، وتراجع أسعار النفط، وقالت «وكالة بلومبرج»: إن مؤشر مديرى المشتروات سجل 57 في ديسمبر مقابل 54 في نوفمبر الماضي، ويقيس المؤشر معدلات الطلب والنمو في القطاع الخاص، وأشار التقرير إلى أن هذا الارتفاع جاء مدعومًا بارتفاع الطلب وبروز أنشطة جديدة، وأوضح أن الاقتصاد السعودي في طريقه للتعافي.
  • ارتفاع الصادرات غير النفطية
  • تحسينات في قطاع التوظيف