أبرمت جامعة الأميـرة نورة بنت عبدالرحمن، اليوم، اتفاقية تعاون مع مؤسسة الوليد للإنسانية بحضور معالي رئيسة الجامعة الدكتورة إيناس بنت سليمان العيسى، وأمين عام مؤسسة الوليد للإنسانية صاحبة السمو الملكي الأميـرة لمياء بنت ماجد بن سعود؛ وذلك في مقر الجامعة .

وهدفت الاتفاقية إلى تأسيس العمل الكشفي النسائي محلياً ودولياً بالتعاون مع منظمة الكشافة العالمية وجمعية الكشافة العربية السعودية، وتطوير مجالات التطوع في القطاع التعليمي الجامعي لتحقيق رؤية المملكة 2030 في الوصول إلى مليون متطوع.


وتضمنت اتفاقية التعاون بين الطرفين، في مواءمة المنهج الكشفي مع النظام التطوعي ليطبق في الجامعات السعودية وفق المنهجية المتبعة في جمعية الكشافة العربية السعودية، وإعداد الطالبات للمشاركة داخل أو خارج المملكة في المشاريع التنموية غير الربحية، والتي تندرج تحت الإستراتيجية المعتمدة من قبل مؤسسة الوليد للإنسانية تحت مظلة جمعية الكشافة العربية السعودية، وجمعية الكشافة العالمية، وفق الإطار المرجعي وخطة عمل البرامج لمشروع الجوالة في جامعة الأميرة نورة والجامعات السعودية.

وتمثلت مجالات التعاون في منح الفرصة للطالبات للمشاركة في المجال التطوعي من جميع التخصصات، والمساهمة في تأهيل المتطوعين للنهوض بمسؤولياتهم تجاه تنمية المجتمع، وتمكين التطوع في عدد من البرامج والمجالات التي من شأنها تحقق التنوع والشمول في جميع الأنشطة وفق رؤية المملكة 2030. يُشار إلى أنّ هذه الاتفاقية تأتي في إطار سعي جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن إلى تحقيق هدف إثراء الشراكات المجتمعية في المجالات المختلفة، عن طريق عقد اتفاقيات مع مؤسسات القطاع الثالث في مجال خدمة المجتمع تحقيقاً للتنمية المستدامة.