حقق الاتحاد فوزًا صعبًا على ضيفه ضمك بهدف دون مقابل أحرزه عبدالرحمن العبود في اللقاء الذي جمعهما مساء اليوم بالشرائع ضمن الجولة الـ12 من الدوري، ليرفع رصيده إلى 21 نقطة، وما زاد من صعوبة اللقاء أن أرضية الملعب كانت مبتلة بمياه الأمطار والتي تسببت في تأخير انطلاق المباراة قرابة 40 دقيقة.

فرض الاتحاد أفضليته على أجواء الشوط الأول، فسيطر وهاجم معتمدًا على اللعب السريع والتمريرات لاختراق دفاعات ضمك، وتميز العميد بالروح المعنوية العالية وتقارب الصفوف وسرعة افتكاك الكرة من خلال الضغط المكثف بأكثر من لاعب على المستحوذ على الكرة، وظل غروهي مرتاحًا في مرماه لعدم وجود خطورة من لاعبي ضمك، الذين اكتفوا بالتراجع للخلف ومحاولة سد المساحات أمام الهجوم الاتحادي.

أولى فرص جاءت برأسية بريجوفيتش في القائم الأيسر د(34)، بعدها بدقيقة افتتح العبود التسجيل بعد جملة فنية رائعة، تبادل خلالها اللاعبون الكرة بتمريرات قصيرة بينية لتصل لهنريكي مررها للعبود صوبها لولبية في الزاوية اليسرى كهدف جميل.

وفي الشوط الثاني تخلى ضمك عن حذره الدفاعي، وبادر بالهجوم وشكل بعض الخطورة على مرمى غروهي، منها رأسية بلال سعيداني فوق العارضة وتسديدة الريو في أحضان الحارس، هذا التقدم خلّف مساحات في دفاع ضمك، ومن هجمة مرتدة وصلت الكرة لفهد صوبها أبعدها حارس المرمى خالد شراحيلي لزاوية.

واصل ضمك أفضليته، فاخترق زيالا دفاع الاتحاد وصوب كرة اصطدت في حجازي وتحولت لزاوية، ولعب طارق عبدالله كرة عرضية على رأس زلايا اصطدمت في أعلى العارضة. خطورة ضمك جعلت مدرب العميد كاريلي يجري تبديلات للحفاظ على النتيجة، فأشرك في آخر 5 دقائق عمر هوساوي وحمد المنصور بديلين عن بريجوفيتش والشنقيطي. تراجع لاعبو الاتحاد للخلف معتمدين على الهجمات المرتدة لاستغلال المساحات، ومن إحداها أهدر رومارينهو انفراد بالمرمى، حيث مرت كرته بجوار القائم الأيمن، قبل أن يلغي الحكم هدفًا لفهد المولد بعد الرجوع للفار بحجة التسلل د(90) دون أن يحتسب ركلة جزاء لفهد بعد إعاقة صريحة من الحارس في قرارين أثارا احتجاجات الاتحاديين.

وبهذا الفوز رفع الاتحاد رصيده إلى 21 نقطة في المركز الرابع وبفارق 4 نقاط عن المتصدر الهلال، بينما بقي ضمك أخيرًا بـ8 نقاط.