منذ بدء جائحة كورونا مطلع العام الماضي وجميع العالم متكاتف مع بعضه البعض من أجل مواجهة الجائحة، وجاءت التكنولوجيا في مقدمة تلك الجهود لتعمل على الاستفادة من كل الطرق المتاحة والمتطورة في سبيل عودة الاستقرار للحياة، وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية والتي تطلبت الاستفادة من الحلول التقنية والتطبيقات الإلكترونية من أجل تقديم الخدمات الطبية عن بعد لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

من التطبيقات التابعة لوزارة الصحة والتي انتشرت خلال فترة الجائحة تطبيق (تباعد) والمرتبط بتتبع انتشار عدوى فيروس كورونا، وتطبيق (توكلنا) والذي يوضح الحالة الصحية لمستخدم التطبيق كما يتيح للأفراد المساهمة في كسر سلسلة العدوى من خلال الإبلاغ عن المصابين أو التجمعات المخالفة وتطبيق (تطمن) والذي يهدف إلى تقديم الحماية والرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين ويقوم بحجز موعد لإجراء فحص فايروس كورونا لطمأنة الأفراد على حالتهم الصحية وتطبيق (صحتي) وهي منصة إلكترونية لتقديم الخدمات الصحية للأفراد ويوفر لهم المعلومات الصحية حول عدد من الخدمات الصحية المقدمة.

مؤخرًا أطلق معالي وزير الصحة خدمة جديدة بمسمى «الجواز الصحي»، وذلك عبر تطبيق «توكلنا» بهدف بيان أن الشخص الذي أكمل جميع الجرعات الخاصة بلقاح فايروس كورونا (كوفيد 19) أصبح محصنًا ضده، وقد أطلقت الخدمة بالتعاون مع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الإصطناعي والتي أوضحت أن المملكة من أوائل الدول التي أطلقت «الجواز الصحي».

بالرغم من أن تطبيق «توكلنا» قد أكد أن «الجواز الصحي» لا يعد -في الوقت الحالي- شرطًا للسفر إلى خارج المملكة والذي أعلن عن فتح أبوابه ابتداءً من يوم 31 مارس القادم بالنسبة للمواطنين إلا أن (الجواز الصحي) سيساهم في توفير المعلومات لجميع الجهات المختصة الأخرى لمعرفة من حصل على لقاح فيروس كورونا ومن لم يحصل، كما أنه من المتوقع أن تفرض بعض الدول الأخرى مستقبلًا اشتراطات تتعلق بأخذ اللقاح كاملًا للدخول اليها ووجود (الجوازالصحي) لمن يرغب في السفر إليها.