الأخطاء التحكيمية الكارثية التي حدثت في مباراة الاتحاد وضمك الدورية، وجميعها كانت ضد الاتحاد، وبتدخل من غرفة الـVAR ، ليست جديدة على العميد، فمنذ بداية الموسم، بل منذ تطبيق تقنية الفيديو المساعد، والاتحاد المتضرر الأكبر في كل عام.

فأول مباراة خسرها الاتحاد أمام الاتفاق، وهي الخسارة الوحيدة للفريق حتى الآن، كان للـ«var » الكلمة الأولى فيها.

واستمر الحال في مباريات لاحقة، وواصلت إدارة نادي الاتحاد الصمت، ولم تحتج على كل تلك القرارات، ولم يظهر لا المدرب ولا اللاعبون، وقبلهم رئيس النادي، بالاعتراض على القرارات، في وقت تسجل فيه غالبية الأندية، اعتراضاتها علنية، من خلال تصريحات عقب المباريات مباشرة.

لكن ما حدث من الحكم سامي الجريس في مباراة ضمك، وغرفة الـ«VAR »، بقيادة شكري الحنفوش بإلغاء هدف صحيح لفهد المولد، وعدم احتساب ركلتي جزاء للاتحاد، فضلاً عن تجاهل بطاقات مستحقة للاعبي ضمك، أمر لا يقبله المنطق، خاصة أن خبراء التحكيم، اتفقوا على صحة الهدف وركلتي الجزاء.

وفوز الاتحاد لا يعني أن الأمور عادية، فهذه الأخطاء كوارثية، ومن المهم جدًا التوقف عندها، وإيجاد حلٍ من قبل لجنة الحكام لكل الأندية على حد سواء.